القاهرة – هاني العسال

فقد اتهمت وسائل إعلام وجماهير مصرية لاعب الترجي «النيجيري» مايكل إينرامو بالاحتيال لإحرازه هدفاً بيده، قبل أن ينطلق فرحاً وكأن شيئاً لم يحدث، محتسبة أن الفارق بين هدف إينرامو وهدف محمد فضل مهاجم الأهلي باليد أيضاً في مباراة الذهاب في القاهرة هو التعمد.
وأبدى معلقون مصريون استياءً شديداً من محللي قناة الجزيرة لإصرارهم على المقارنة بين هدف فضل في المباراة الأولى وهدف إينرامو، وتعمّد عرض لقطة هدف فضل أثناء تحليلها لمباراة الترجي والأهلي «الثانية»، وعلق الجزائري حفيظ دراجي مقدم الاستديو التحليلي على فوز الترجي بأن «البادي أظلم».
وما قاله «التونسي» طارق دياب تعليقاً على أداء الحكم الغاني جوزيف لامتي حيث وصفه بأنه كان «ممتازا»، وعندما نعت محمد بركات لاعب الأهلي بـ«الغباء» لمسئوليته عن طرده في الشوط الأول بداعي اعتدائه بالضرب من دون كرة على لاعب من الترجي أثناء «مشادة» بالأيدي شارك فيها لاعبون من الفريقين!
وكان المحلل التحكيمي «السوري» جمال الشريف قد وصف هدف الترجي بـ«الفاضح» لأنه من لمسة يد واضحة، وأكد أن الحكم احتسب 50 خطأ تحكيمياً طوال المباراة لم يخطئ فيها سوى في ثلاثة قرارات من بينها قرار احتساب هدف إينرامو، وهو ما يعني أنه لم يكن سيئاً!!
وامتدّ هجوم الإعلام المصري ليشمل أيضاً زكريا ناصف لاعب الأهلي الأسبق لأنه بحسب وسائل إعلام مصرية لم يحاول الرد على تجاوزات دياب أو دراجي في حق لاعبي الأهلي، فضلاً عن إصراره على الحديث عن أن الأهلي لم يكن «حاضراً» في المباراة.
وفنياً، انبرى حسام البدري المدير الفني للأهلي ولاعبو الفريق في هجوم حاد على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «الكاف» لتعيينه الحكم لامتي لإدارة المباراة، علماً بأن البدري سبق أن صرح قبل المباراة بأنه يخشى من قلة خبرة هذا الحكم.
وأشار البدري إلى أن هزيمة الأهلي كانت «مدبرة»، سواء عن طريق احتساب القرارات العكسية أو عبر «تكتيف» أداء لاعبي الأهلي خلال المباراة.
وفي المؤتمر الصحافي، تسبب رفض البدري توجيه التهنئة للترجي بعد المباراة وإصراره على أن الفريق التونسي لا يستحق التأهل بهذه الطريقة إلى النهائي في وقوع مشادة كلامية بينه وبين الصحافيين التوانسة، وهو ما دفع البدري إلى مغادرة المؤتمر مسرعاً.
ومن القاهرة، أبدى سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري تعاطفه مع الأهلي وأعلن تأييده ودعمه أي قرار يتخذه الأهلي في ما يتصل بحكم المباراة، سواء بسبب الهدف الغير الصحيح الذي احتسبه أو أسلوب إدارته للقاء.
وتترقب الأوساط الرياضية الغاضبة في مصر أيضاً عودة بعثة الفريق إلى القاهرة، حيث ينتظر صدور قرارات حاسمة عبر إدارة الأهلي لإعادة الاتزان إلى الفريق، وخصوصاً بعد الانتقادات إلى البدري وأسلوبه. وتتجه نية الإدارة إلى تجديد الثقة في البدري، مع مطالبته بالاعتماد على صاعدين من أمثال شهاب الدين أحمد وأحمد شكري ومصطفى محمود «عفروتو» بدلاً من بعض الكبار.
كما تتجه النية إلى تجديد عقد المهاجم الليبيري فرانسيس دو فوركي المصاب، والعمل على سرعة تجهيز الدولي عماد متعب ليكون قادراً على المشاركة بسرعة في يناير، ويتوقع اتخاذ قرارات بشأن عدد من اللاعبين قد يكون من بينهم المهاجم اللبناني محمد غدار.