لم تكد كرة القدم تستعيد نشاطها حتى عادت الأزمات الى اللعبة من أكثر من باب، سواء على صعيد تجدد الخلافات داخل الاتحاد، أو من ناحية شدّ الحبال بين الأندية و«أبيها»، وصولاً إلى «أمّ الأزمات» أي ملعب المدينة الرياضية


عبد القادر سعد
انطلق الدوري اللبناني لكرة القدم وبدأت معه المشاكل، التي كان أولها ما حصل في جلسة الاتحاد الأخيرة يوم الاثنين الماضي.
ففي تعميم الاتحاد رقم 33/2010، جاء في البند الأول «ترشيح الأمين العام للاتحاد السيد رهيف علامة لعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في الانتخابات التي دعيت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي الى الانعقاد بشأنها بتاريخ 6 كانون الثاني 2011 في الدوحة في قطر».
قد يظن البعض أن هذا بند عادي كأي بند من البنود الـ 36 الواردة في تعميم الاتحاد، لكن الحقيقة أن هذا القرار قد يعني بداية أزمة جديدة بدأت تلوح بوادرها في سماء الاتحاد اللبناني لكرة القدم.
مصادر آسيوية تشير الى أن القصة بدأت مع زيارة رئيس الاتحاد الآسيوي محمد بن همام الى لبنان قبل فترة، حيث طرح رئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر الموضوع على بن همام من زاوية عدم رغبة حيدر في اختيار علامة ضمن اللجنة التنفيذية، وخصوصاً بعدما علم حيدر من بن همام نية الأخير ضم الشخصية المرشحة من لبنان الى لائحته.
وعليه، فقد أُبلغ حيدر أنه إذا كان لا يريد أن يدخل علامة الى اللجنة التنفيذية فعليه أن يعمل على عدم ترشيح نفسه. و«نامت» القصة حتى ترشّح علامة الى انتخابات اللجنة التنفيذية، وجرت مناقشة الموضوع في جلسة الاتحاد الأخيرة التي حضرها 10 أعضاء من أصل 11، مع غياب ريمون سمعان بداعي السفر كما جاء في تعميم الاتحاد المذكور أعلاه. وإزاء الخلاف في الرأي، طرح الموضوع على التصويت حيث نال اقتراح ترشيح علامة 7 أصوات، فيما عارض كل من حيدر والعضوين موسى مكي ومازن قبيسي، ليمرّ القرار بترشيح علامة.
ولم تنحصر المشكلة بهذا القرار، إذ ذكر موقع «ليبانيز غول» الإلكتروني أن حيدر تحفّظ على البند رقم 2، الذي تضمن رداً على البيان الصادر عن أندية الدرجة الأولى بعد اجتماعها الأول يوم الجمعة.
ومن المتوقع أن لا تنتهي أزمة الترشح لعضوية اللجنة التنفيذية عند هذا الحد، وخصوصاً أنه عُلم أن حيدر مستمر في الموضوع حتى نهايته، مع احتمال أن ينعكس هذا على صوته في الانتخابات الآسيوية التي ستجرى العام المقبل، والتي تشير المعلومات الى أن طريق بن همام للعودة الى الرئاسة لن تكون معبّدة، وهذا يعني أن كل صوت سيكون له دوره في الانتخابات.

اجتماع الأندية

عقدت أندية الدرجة الأولى لكرة القدم اجتماعاً في مقر نادي النجمة في الطريق الجديدة، بحضور رؤساء وإداريين عشرة أندية هم: رئيس نادي النجمة محمد أمين الداعوق وأمين السر سعد الدين عيتاني، رئيس نادي الراسينغ جورج فرح، رئيس نادي شباب الساحل فادي علامة، رئيس نادي السلام صور محمد بيطار، نائب رئيس نادي الإصلاح البرج الشمالي علي ماضي، أمين سر نادي العهد محمد عاصي، أمين سر نادي المبرّة حسين فضل الله، أمين سر نادي الشباب الغازية علي حسون، عضو الهيئة الإدارية لنادي التضامن صور غزوان بحر، عضو مجلس أمناء نادي الأنصار وضاح الصادق ومدير النادي بلال فراج، وحضر جزءاً من الاجتماع أمين سر نادي الأنصار نبيل سنوّ، واتصل رئيس نادي الإخاء علي عبد اللطيف معتذراً لوجوده خارج البلاد، مؤكداً موافقته على كل ما يصدر


أندية الدرجة الأولى تستغرب ردّ الاتحاد وتؤكّد توحّدها
عن اجتماع الأندية، فيما غاب ممثل عن نادي الصفاء دون معرفة الأسباب، علماً بأن «الأخبار» حاولت الاستفسار من الرئيس عصام الصايغ أو من الأمين العام هيثم شعبان، لكنهما كانا «خارج الخدمة». وقد توقف المجتمعون طويلاً عند التعميم الصادر عن اللجنة العليا للاتحاد والمتضمن بنداً يتعلق ببيان الأندية، واستغربوا دخول الاتحاد في سجال كلامي مع الأندية التي لم تتحرك سوى للمساعدة في تعاون الأسرة الكروية، وخاصة بين اللجنة العليا للاتحاد وإدارة المدينة الرياضية بعد قطيعة لأكثر من عام ونصف عام أدّت إلى استبعاد ملعب المدينة الرياضية، وبالتالي زيادة معاناة الأندية.
كذلك أكدت الأندية أنها جسم واحد صلب تتخذ قراراتها بالإجماع وأن المطالب التي صدرت عنها سابقاً كانت بإجماع الأندية حضوراً أو عبر الاتصال الهاتفي وهو يعبر عن رأي جميع هذه الأندية.
ودعا المجتمعون جميع القيّمين على اللعبة إلى تحمّل مسؤولياتهم كاملة والعمل على النهوض بها والانطلاق مجدداً في ظل أزمة مالية حادة تتحملها جميع أندية كرة القدم وحدها دون سواها. وأكد المجتمعون أنهم بصدد إتمام ميثاق الشرف بين الأندية للتوقيع النهائي عليه خلال الاجتماع المقبل.
وقررت الأندية إطلاق ورشة عمل من خلال لجنة خاصة لتحضير ورقة مطالب تطويرية تتوجه بها إلى اللجنة العليا في اجتماع ستطلب الأندية من الاتحاد عقده في القريب العاجل. وحددت الأندية الثلاثاء المقبل موعداً لاجتماعها التالي.


حرصاً على العلاقات

أوضح أمين سر نادي التضامن الصور سمير بواب (الصورة) أن إدارة ناديه طلبت من اتحاد اللعبة نقل مباراة فريقه مع السلام صور الى ملعب برج حمود، خصوصاً أنها على أرضه، حرصاً على عدم فتح المجال لأي مندسين على ملعب صور قد يسعون الى تخريب العلاقة مع نادي السلام، وهي علاقة تحرص إدارة التضامن على أن تكون في أفضل صورها.