علي صفا

تسونامي... هزّ العالم الكروي: برشلونة اكتسح الريال بخماسية لم يتوقعها مرصد ولا وحي، سيطول الكلام بشأنها.
خطف لاعبو «الشعبي» الكرة، لعبوا وحدهم ومنعوها عن «الملكي»، وغزلوا وسجلوا، فتاه الآخر وتفكك فرادى وجماعة...
عندما يُحرم المغرور، تُضرب كبرياؤه، فيفقد هيبته الشخصية ويفقد تواصله مع جماعته فيتخلخل توافقه العصبي فيلجأ إلى العنف الخاسر. هذا ما فعله راموس ورونالدو و... الريال.
مورينيو المدرب، التصق في مقعده عاجزاً عن ترميم أي شيء: تبديلات، ملاحظات، أو حتى إشارات لوقف الفلتان، وصولاً إلى الخط الأحمر.
أولاد البرشا بقوا رفاقاً في فريق متجانس خلوق ممتع وفنان، يرسم سيركاً يعرض فيه لوحاته...
غوارديولا معلّم الأولاد ظل متواضعاً. أهدى الفوز إلى رفاقه من مدربي الناشئين، وصولاً إلى... كرويف.
هناك حكمة تقول: «إذا خسرت مباراة، فحاول ألا تخسر كل شيء، فهناك أشياء لتكسبها».
ربح البرشا كل شيء... وخسر الريال كل شيء.
نكات كثيرة تداولناها عندنا في قسم الرياضة: عنوان كبير «برشوووووهم».
برجالونا طلب إقامة مباراة مع الريال.
مراجع خليجية تدرس إلغاء التعامل بالريال.
كلام كروي محبَّب، أهون علينا بكثير من سياسة كرتنا القذرة...
وآخره: انتبه، هذه جولة كرة... لا أحد يفوز دائماً، ولا أحد يخسر دائماً. لكن دائماً يجب أن تعرف جيداً كيف تربح حين تخسر.