strong>لا صوت يعلو فوق صوت «الكلاسيكو» بين برشلونة وريال مدريد الاثنين على ملعب «كامب نو»، حيث سيجتمع أشهر نجوم كرة القدم في موقعة نارية يصعب التكهّن بنتيجتها، في الوقت الذي تخلو فيه البطولات الأوروبية الأخرى من مباريات قمة

بطبيعة الحال، ستكون أنظار الملايين من المشاهدين حول العالم متجهة مساء الاثنين الى ملعب «كامب نو» في برشلونة، حيث يحل ريال مدريد متصدر ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم ضيفاً على برشلونة الثاني، في قمة مباريات المرحلة الثالثة عشرة.
وخلافاً للعادة، فإن الاتحاد الاسباني قرر اقامة المباراة اول ايام الاسبوع، نظراً إلى إجراء الانتخابات في مقاطعة كاتالونيا خلال عطلة نهاية الاسبوع.
ويتصدر ريال مدريد، الوحيد الذي لم يخسر حتى الان، الترتيب العام بفارق نقطة واحدة عن برشلونة، ولا شك في أن الفائز في المباراة سيوجه ضربة معنوية للخاسر، وذلك لأن الفريقين نادراً ما يخسرا امام الفرق الضعيفة، بدليل إهدارهما تسع نقاط فقط منذ بداية الموسم حتى الآن.
وإذا نجح مورينيو في حسم باكورة مبارياته في الكلاسيكو، فإن فريقه سيبتعد بفارق اربع نقاط، لكن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق، اذ سيواجه مدرباً هو بيب غوارديولا الذي يملك سجلاً مثالياً منذ ان تسلّم تدريب الفريق الكاتالوني، حيث فاز في المباريات الاربع التي أشرف فيها على قيادته في مباريات الكلاسيكو، بينها نتيجة تاريخية قوامها 6-2 على ملعب «سانتياغو برنابيو».
في المقابل نجح مورينيو في التغلب على برشلونة على الصعيد الاوروبي، الموسم الماضي، عندما كان مدرباً لانتر ميلانو، وسابقاً عندما كان يشرف على تدريب تشلسي الانكليزي.
ولا شك في أن مورينيو سيلقى استقبالاً عدائياً، وهو اعترف بذلك بقوله «لن يغفر لي انصار برشلونة لانني منعت فريقهم من خوض نهائي دوري ابطال اوروبا الموسم الماضي على ملعب سانتياغو برنابيو، وأنا أتوقع استقبالاً عدائياً».
واضاف «لن تكون المهمة سهلة في مواجهة برشلونة، سبق لي أن تغلبت على هذا الفريق مع تشلسي ومع انتر ميلانو، لكن حدث هذا الامر في مسابقات الكؤوس، وعموماً يكون الامر أسهل». وتشهد المباراة مواجهة داخل المواجهة بين نجمي الفريقين البرتغالي كريستيانو رونالدو والارجنتيني ليونيل ميسي، الفائزين بلقب افضل لاعب في العالم في السنتين الاخيرتين.
ويقول صانع العاب برشلونة المتألق تشافي هيرنانديز «نكنّ احتراماً كبيراً لريال مدريد، لكننا نلعب بطريقة جيدة، ونحن في ذروة مستوانا».
وهنا برنامج المباريات (بتوقيت بيروت):

يُنتظر أن يلقى جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد استقبالاً عدائياً من جمهور برشلونة
- السبت:
سرقسطة - فياريال (19،00)
اشبيلية - خيتافي (21،00)
اتلتيكو مدريد - اسبانيول (23،00)
- الأحد:
ريال مايوركا - ملقة (18،00)
راسينغ سانتاندر - ديبورتيفو لا كورونيا (18،00)
سبورتينغ خيخون - ريال سوسييداد (18،00)
هيركوليس - ليفانتي (18،00)
اتلتيك بلباو - اوساسونا (20،00)
فالنسيا - الميريا (22،00)
- الاثنين:
برشلونة - ريال مدريد (22،00)

إنكلترا

يسعى تشلسي المتصدر الى مصالحة جماهيره عندما يحل ضيفاً على نيوكاسل على ملعب «سانت جيمس بارك»، في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الانكليزي الممتاز.
وذاب فارق النقاط الست الذي كان يفصل الفريق اللندني عن مانشستر يونايتد، حيث يتفوّق الاول فقط بفارق الاهداف حالياً بعد تعرضه لثلاث هزائم في مبارياته الاربع الاخيرة.
وتبدو الفرصة سانحة امام مانشستر يونايتد لاستغلال اي تعثر جديد لتشلسي عندما يخوض مباراة سهلة نسبياً على ارضه ضد بلاكبيرن.
ويعدّ مانشستر الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم، لكنه تعادل في سبع مباريات وفاز في مثلها.
اما ارسنال، فيسعى بدوره الى تعويض خيبة أمله جرّاء خسارة دربي شمال لندن امام عدوه اللدود توتنهام 2-3، علماً بأنه تقدم بهدفين نظيفين في نهاية الشوط الاول، لكنه يدرك أن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة استون فيلا المتجدد بقيادة المدرب الفرنسي جيرار هوييه.
ويحل ليفربول ضيفاً على توتنهام في مباراة ساخنة.
وهنا البرنامج:
يتطلّع تشلسي إلى مصالحة جماهيره في إنكلترا بعد خسارتين متتاليتين
- السبت:
استون فيلا - ارسنال (14،45)
بولتون - بلاكبول (17،00)
افرتون - وست بروميتش البيون (17،00)
فولام - برمنغهام سيتي (17،00)
مانشستر يونايتد - بلاكبيرن روفرز (17،00)
وست هام يونايتد - ويغان اتلتيك (17،00)
ستوك سيتي - مانشستر سيتي (17،00)
ولفرهامبتون - سندرلاند (17،00)
- الأحد:
نيوكاسل يونايتد - تشلسي (15،30)
توتنهام - ليفربول (18،00)

إيطاليا

يخوض ميلان المتصدر مواجهة لا تخلو من صعوبة عندما يحل ضيفاً على سمبدوريا، في المرحلة الرابعة عشرة، على ملعب «لويجي فرايريس»، حيث يتمتع أصحاب الارض بسجل قوي.
وتسير الامور على نحو جيد لميلان بإشراف مدربه الجديد ماسيميليانو اليغري، حيث بلغ الفريق أيضاً دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا منتصف الاسبوع الحالي.
ويخوض سمبدوريا المباراة في غياب مهاجمه المشاكس انطونيو كاسانو الموقوف من قبل ناديه، بعد أن شتم رئيسه ريكاردو غاروني.
في المقابل، يبدو انتر ميلانو في حاجة ماسة الى الفوز إذا ما أراد إنعاش آماله في إحراز اللقب، وذلك عندما يستضيف بارما.
ولم يقدم انتر ميلانو عروضاً جيدة في الآونة الاخيرة، وتراجع الى المركز السادس متخلفاً بفارق 9 نقاط عن جاره ميلان.
وهنا البرنامج:
- السبت:
سمبدوريا - ميلان (19،00)
يوفنتوس - فيورنتينا (21،45)
- الأحد:
انتر ميلانو - بارما (13،30)
بولونيا - كييفو (16،00)
بريشيا - جنوى (16،00)
لاتسيو - كاتانيا (16،00)
أودينيزي - نابولي (16،00)
باري - تشيزينا (16،00)
كالياري - ليتشي (16،00)
باليرمو - روما (21،45)

فرنسا

تتصدر مباراة القمة بين ليون وضيفه باريس سان جيرمان واجهة مباريات المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الفرنسي.
وبدأت عروض ليون تتحسن في الآونة الاخيرة محلياً. وعلى الرغم من خسارته الثقيلة امام شالكه الالماني 0-3 في دوري ابطال اوروبا، الأربعاء الماضي، فإنه رافقه الى دور الـ16.
في المقابل، يتوجه ليل المتصدر لملاقاة بوردو بطل عام 2009.
ويدرك ليل أن أي تعثّر يكلفه التنازل عن المركز الاول، وخصوصاً أن مونبلييه يتعقبه بفارق نقطة واحدة وسان جيرمان بنقطتين.
وهنا البرنامج:
- السبت:
مرسيليا - مونبلييه (20،00)
موناكو - نيس (20،00)
فالنسيان - ارل افينيون (20،00)
بريست - لنس (20،00)
لوريان - رين (20،00)
نانسي - سانت اتيان (20،00)
بوردو - ليل (22،00)
- الأحد:
اوسير - تولوز (18،00)
كاين - سوشو (18،00)
ليون - باريس سان جيرمان (22،00).


في إنكلترا

قال واين روني، مهاجم مانشستر يونايتد، إنه كان سينتقل للعب خارج إنكلترا ولم تكن لديه أي نية للانتقال إلى مانشستر سيتي لو قرر الرحيل عن فريقه.
ونقل موقع يونايتد على الإنترنت عن روني أمس قوله: «يقول الجميع إني كنت سأنتقل بالتأكيد إلى مانشستر سيتي. صدقوني لم أكن لأنضم إلى أي ناد آخر في إنكلترا لو أني رحلت».
وتابع: «يتحدث الناس عن الأداء السيئ لي، لكني تجاوزت من قبل فترات لم أكن ألعب فيها جيداً، وسأتجاوز هذه الفترة أيضاً. أنا قوي ذهنياً، ولدي الثقة، وأعتقد أني قادر على العودة لتقديم الأداء الذي كنت أقدمه في الموسم الماضي».