يلتقي النادي الصفاقسي التونسي مع الفتح الرباطي المغربي، اليوم السبت عند الساعة 19.00، على ملعب الطيب المهيري في صفاقس في إياب الدور النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم. وكان الفريقان قد تعادلا 0 - 0 ذهاباً الأحد الماضي في الرباط.

ويسعى الصفاقسي الى إحراز اللقب الرابع بعد ألقاب 1998 و2007 و2008 وتكريس المسابقة كاختصاص تونسي بعدما أحرزها النجم الرياضي الساحلي 3 مرات أيضاً (أعوام 1995 و1999 و2006) والترجّي الرياضي عام 1997، كما يرغب في إدخال الفرحة الى قلوب الجماهير التونسية بعد خيبة الأمل التي أصابتها بعد فشل الترجي في التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا بخسارته أمام مازيمبي الكونغولي 0 - 5 ذهاباً في لوبومباشي وتعادله معه 1-1 إياباً في تونس).
في المقابل، يسعى الفتح الرباطي الى الظفر باللقب القاري الأول في تاريخه وتكرار إنجاز مواطنيه الكوكب المراكشي (1996) والرجاء البيضاوي (2003) والجيش الملكي (2005).
ويبدو الصفاقسي الأقرب الى التتويج بحكم خبرته الكبيرة في المسابقة ولعبه على أرضه وأمام جماهيره، بالإضافة الى فوزه الكبير 3 - 0 في ذهاب الدور ربع النهائي، كما أنه يملك رقماً قياسياً على ملعبه الطيب المهيري (23 فوزاً وتعادلاً واحداً، سجل 54 هدفاً ودخل مرماه 6 أهداف).
وأكد مدرب النادي الصفاقسي الفرنسي بيار لوشانتر أنه لا يشك في قدرة فريقه على تأكيد السيطرة التونسية على المسابقة.
وقال لوشانتر الذي قاد الكاميرون الى لقب كأس أمم أفريقيا عام 2000: «الفتح الرباطي يستحق احترامنا.
شاهدناه في منافسات كثيرة ونعرفه جيداً»، مضيفاً «ما يمكن أن أقوله وأنا متأكد منه، هو أن الفتح الرباطي سيواجه فريقاً مختلفاً عن الفريق الذي تغلب عليه 2-1 في الدور ربع النهائي».
وسيستعيد الفتح الرباطي خدمات لاعبَين أساسيَّين غابا عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف، وهما جمال التريكي والحسن يوسوفو من النيجر، لكنه سيفتقد خدمات مهاجمه هشام الفاتحي بسبب الإيقاف.