كل شيء في أوروبا يتحدّث لغة عيد الميلاد منذ أيام، هكذا لبست الملاعب في مباريات الأسبوع المنصرم حلّة العيد حيث كان «بابا نويل» حاضراً ضمن أرجائها لإضفاء نوع من البهجة على المتفرجين وخصوصاً صغار السن منهم. وما زاد المشهد رونقاً هو الثلج الذي كان حاضراً بكثافة طيلة هذا الأسبوع في أوروبا وقد غطى جنبات الملاعب.

هذا داخل الملاعب، أما في المتاجر المحيطة بمقار الأندية والملاعب، فقد دخلت رموز العيد من قبعات بابا نويل الحمراء وشجرة العيد وزينتها والشعارات المختصة بالميلاد مكوِّناً رئيسياً للفانيلات الرياضية والكرات وكل لوازم المشجعين. بدورها، المواقع الرياضية المختصة بكرة القدم أفردت طيلة الفترة القريبة الماضية خانات جديدة لمتصفحيها تعرض عليهم هدايا للأحباء لمناسبة الميلاد من وحي عالم كرة القدم، كما أن الأندية تفننت في منافسة بعضها بعضاً في عرض الهدايا التي تحمل شعاراتها من ألبسة وعلّاقات مفاتيح وشنط وغيرها.
بالنسبة إلى العيد، فهو مناسبة نادرة للّاعبين كي يحظوا بقدر إضافي من الراحة حيث يقضونه مع عائلاتهم، ذلك أن المباريات ترتاح أسبوعاً للإجازة، وبما أن النجوم سيقضون سهرة العيد كل على حدة، فإن بعض الأندية أقامت سهرات لمناسبة عيد الميلاد جمعت فيها كل اللاعبين، كما حدث على سبيل المثال في مدريد مطلع الأسبوع، حيث جمع رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز أعضاء فريقي كرة القدم وكرة السلة التابعين للنادي وكانت مناسبة لتصفية القلوب، وخصوصاً بين البرتغالي كريستيانو رونالدو والحارس ايكر كاسياس بعد الخلاف الذي وقع بينهما أخيراً. كذلك فإن رونالدو أقدم على خطوة لافتة حين وزّع الهدايا على الأطفال المرضى في بعض مستشفيات العاصمة مدريد.
في مدينة مانشستر الانكليزية، كانت الأجواء مشابهة لمدريد حيث دعا مدرب «الشياطين الحمر» الإسكوتلندي أليكس فيرغيسون لاعبيه الى مأدبة عشاء سادتها أجواء مرحة.
من جانبهم، فإن لاعبي أرسنال احتفلوا مجتمعين بعيد الميلاد على طريقتهم، حيث لبس كل واحد منهم أزياء «بابا نويل» وتوجهوا كل على حدة، عبر الكاميرا، الى جمهور النادي حيث أنشدوا الأغاني الخاصة بالعيد.
أما لاعبو فياريال الإسباني، فكان احتفالهم بالعيد فريداً حيث اجتمع بعضهم في منزل مهاجم الفريق الايطالي جيوسيبي روسي على وليمة لأكلته المفضلة «البيتزا»، وكان الموقف مضحكاً إذ لعبوا كرة القدم بواسطة كرة صغيرة في صالون منزل النجم الايطالي.
بدوره، أراد الغاني سالي مونتاري لاعب انتر ميلانو الايطالي الاحتفال بالعيد بطريقة مميزة، فقرر أن يعقد قرانه على صديقته ميناي دونكور يوم الميلاد في بلاده.
وحده النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي حظي بهدية استثنائية في عيد الميلاد من ناديه برشلونة تقديراً لجهوده الأخيرة، حيث قرر مدرب الفريق بيب غوارديولا منحه إجازة اضافية لغاية اليوم الثاني من السنة الجديدة فيما سيلتحق رفاقه مجدداً بالتدريبات في 29 من هذا الشهر بحسب ما ذكرت صحيفة «سبورت» الكاتالونية. ونقلت الصحيفة عن غوارديولا قوله «أنا من يقرر ما إذا كان ذلك مكافأة للاعب أم لا، وهذا هو العام الثالث الذي يحصل فيه على عطلة طويلة. أريد أن يكون بجانب أصدقائه وعائلته بحلول نهاية العام. ولا ينبغي لبقية زملائه أن يهتمّوا بالأمر».



الإنكليز لا يحظون بإجازة العيد

في الوقت الذي تستريح فيه البطولات الوطنية الأوروبية في كرة القدم لمناسبة عيد الميلاد، فإن على لاعبي الدوري الإنكليزي أن يخوضوا كالمعتاد مباريات البطولة، كذلك فإنهم سيحضرون يوم العيد إلى التدريبات.