أنهت النائبة سينتيا زرازير اعتصامها الذي بدأته صباح اليوم في فرع بنك «بيبلوس» في انطلياس بعد حصولها على وديعتها البالغة 8500 دولار.


وبخلاف ما جرى ويجري مع المودعين الذين يقدمون على اقتحام المصارف للمطالبة بأموالهم، سادت «السلمية» اعتصام زرازير حيث لم يجرؤ أحد على توقيفها أو التعرّض لها، سواء من القوى الأمنية أو من موظفي المصرف، بسبب ما تتمتّع به من حصانة نيابية.

وقالت زرازير لدى خروجها: «أنا مودعة ومواطنة جئت للمطالبة بحقّي بعد سلسلة من الإجراءات التي طلبها منّي المصرف الذي كان يتهرّب ووصلنا إلى حلّ مجحف وكان هناك ضغط لتوقيع ورقة تعسفية».

وكانت زرازير قد قالت لـ«رويترز» إنّها رفضت عرضاً من المصرف بسحب مبلغ غير محدود بالليرة اللبنانية بسعر ثمانية آلاف ليرة للدولار.