علمت «الأخبار» أن النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون، ادّعت على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بجرائم تبييض الأموال والإخلال الوظيفي والتحويلات المصرفية، التي أدّت إلى المضاربة على العملة الوطنية وتسببت بانهيارها.

كذلك، أشارت المصادر إلى أن عون، ادّعت على مصرف «SGBL»، بملف التحويلات المصرفية، وليس على رئيس مجلس إدارته أنطون الصحناوي، بعدما تقدّم الأخير بصفته الشخصية بطلب ردّ على القاضية عون، ما يمنعها باستكمال الملف في ما لو ادّعت عليه شخصياً، فجاء ادعاؤها على المصرف.
الادعاءات جاءت نتيجة التحقيقات، وما يتضمنه الملف «الكبير والذي يُمارَس على خلفيته الكثير من التدخلات والضغوطات على القاضية عون»، بحسب المصادر.
وكان من المفترض أن يمثل سلامة اليوم أمام عون، لاستجوابه في الملف، إلا أنه «اعتذر عن ذلك متذرّعاً بـ«الخطر الأمني على حياته»، علماً أنه تبلّغ طلب الحضور في مكتبه بعد عدة محاولات سابقة لتبليغه، باءت بالفشل نتيجة تهرّبه».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا