لم يفلح المواطن حسن مغنية في الحصول على أمواله المحتجزة في بنك لبنان والمهجر، فرع صور. أمس، انتفض غاضباً أمام البنك بعد رفض إدارته تسليمه رصيده البالغ 15 ألف دولار أميركي لعلاج والدته المصابة بمرض عضال. فقد مغنية أعصابه، وأقفل مدخل البنك بالقوة، مانعاً موظفيه من الخروج. وبعد ساعة من تدخل القوى الأمنية، غادر مغنية وتوجّه نحو محكمة صور لتقديم شكوى أمام قاضي الأمور المستعجلة علي مازح. الأخير أصدر حكماً قضى بإلزام "بلوم بنك" بتسليم المستدعي المبلغ الذي طلبه لعلاج والدته التي تعاني من مرض عضال، تحت طائلة المسؤولية ودفع مبلغ ألف دولار عن كل يوم تأخير. واستند مازح في حكمه إلى أحكام قانون النقد والتسليف.

الحكم ضد "بلوم" أمس، ليس الأول من نوعه. طوال الأشهر الماضية، أصدر قضاة في بيروت والنبطية أحكاماً ضد مصارف قامت بالجرم نفسه. لكن المصارف استأنفت الأحكام ولم يحصل المودعون على أموالهم.