«يسقط كهنة المعبد». تقول العبارة التي رسمتها إحدى الناشطات على الطريق المؤدي إلى المصرف المركزي في بيروت. خطّتها الفتاة العشرينية قُبيل موعد الاعتصام الذي دعا إليه عدد من الناشطين أمام مبنى المصرف، عند الساعة الرابعة من عصر أمس، احتجاجاً على سياسته وعلى إدارة حاكمه رياض سلامة.

عند الدقائق الأولى من الاعتصام، لم يكن عدد المتجمهرين يتجاوز العشرين ناشطاً، ممن يؤمنون بضرورة توجيه بوصلة الغضب نحو مكمن الخلل الأساسي: سياسة المصرف التي ساهمت في تراكم ثروات كبار المودعين على حساب الطبقات الوسطى والفقيرة. لكنّ ذلك التجمّع المتواضع سرعان ما اجتذب بعض «مواكب» الدراجات النارية التي كانت تجوب شوارع العاصمة والتي كانت تتّجه إلى شارع الحمرا. حطّ أصحاب تلك المواكب أمام المصرف وسمعوا من رفاقهم أسباب تجمّعهم، وسرعان ما وافقوهم. «مزبوط قالوا إنو رياض سلامة بيقبض ألفين دولار ع كل يوم بيسافر فيه»، قال أحد «قادة» الموكب قبل أن يُعطي تعليماته لـ«الشباب»: «رح ننزل هون يا شباب».
بعدها، توزّع أولئك القلّة بين الأكثرية الغاضبة ومدّوهم بالشعارات «اللازمة»، لتعلو صرخاتهم بـ «يسقط حكم المصرف»، وبـ«حرامي حرامي، رياض سلامة حرامي».
قد لا يدرك جميع من احتشد خلف هذه الشعارات أن الهندسات المالية التي قام بها حاكم مصرف لبنان بحجة تثبيت سعر الصرف، تسبّبت في عام 2016 فقط في تحقيق أرباح للمصارف ولكبار المودعين بلغت قيمتها نحو 4.8 مليارات دولار، لكنّهم يعرفون جيداً أن «استقرار الليرة اللي بيصرعونا فيه طلع من عيونا»، على حدّ تعبير أحدهم، فيما سأل زميله «شو جاييني إذا الليرة مستقرة وأنا ما عندي لا استقرار وظيفي ولا معيشي؟»، مُضيفاً: «طالما الدولة راضية عليه، يعني هو حرامي أكتر منن».

بداية سقوط «أسطورتين»: سلامة والليرة المُستقرة


لم يدم الاعتصام أمام المصرف أكثر من ساعة، لكن المعتصمين لم يتوقفوا خلال تلك المدة القصيرة عن ترداد شعار «يسقط حكم المصرف»، وهو «تطور نوعي يُبنى عليه فيما بعد لتبيان الصورة الحقيقية لسلامة وللمصارف الذين أشبعونا بطولات مغلوطة بشأن قدسية الليرة»، تقول إحدى منسّقات الاعتصام، مُضيفة: «يكفي أن هؤلاء المحتشدين مضوا إلى رياض الصلح (حيث الاحتجاجات المركزية) وهم يعرفون أن المصارف ليست سوى جزء من الدولة التي يريدون إسقاطها».
عند فضّ الاعتصام، عادت الناشطة العشرينية ورسمت عبارة «تسقط سلامة الليرة» على الرصيف المحاذي لمبنى المصرف، قبل أن تغادر ويغادر المعتصمون، وتبقى تلك العبارة، منبئةً ببداية سقوط «أسطورتين»: سلامة والليرة المُستقرة.