غزة | في الوقت الذي يَجِد فيه الاحتلال صعوبةً في السيطرة على الأوضاع في الضفة الغربية، هدَّد رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، رونين بار، قائد حركة «حماس» في قطاع غزة، يحيى السنوار، متّهماً إيّاه بتحريض وتحريك العمليات الفدائية في الضفة الغربية. وقال بار في تعليقه على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، إنه «لا يمكن أن يبقى الهدوء في غزة، في الوقت الذي تُشعِل فيه حركة حماس الأوضاع في الضفة من خلال تجنيد خلايا ومحاولة تنفيذ عمليات مسلّحة»، محذّراً السنوار من «الاستمرار في التحريض ومحاولة إشعال الأوضاع في الضفة»، مخاطباً إيّاه قائلاً: «أنصحه بالتفكير في خطواته». وبحسب «القناة 12» العبرية التي أوردت تصريحات بار على موقعها، فإن «هناك زيادة ملحوظة في نشاطات حماس في غزة لتجنيد عناصر في الضفة وتنفيذ هجمات، وهو ما يوضح الزيادة الكبيرة في عمليات إطلاق النار (120 هجوماً) منذ بداية العام». وتابعت القناة: «في إسرائيل يؤكدون أنه في حال لم تتوقّف حماس عن التدخّل في الضفة، فسيتمّ بدء العمل في غزة أيضاً».

من جهته، رد الناطق باسم حركة «حماس»، فوزي برهوم، على تهديدات رئيس جهاز «الشاباك» للسنوار، قائلاً إنها «ليست جديدة، ولا تخيف شعبنا الفلسطيني ولا قيادة المقاومة». ولفت إلى أن «تهديدات بار تعكس المأزق السياسي والأمني والعسكري الذي يعاني منه قادة الاحتلال بفعل المعادلات التي فرضتها عليه المقاومة في غزة، والصمود البطولي والأسطوري لشعبنا ومقاومته المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلّة والقدس».