أسفر انهيار مدرجات داخل كنيس يقع في مستوطنة في الضفة الغربية شمالي القدس المحتلة، مساء اليوم، عن قتيلين وعدد كبير من المصابين، الامر الذي يذكّر بالحادثة الأخيرة التي وقعت على جبل الجرمق، وفق ما نقلت سلطات الاحتلال.


وكان مئات من المستوطنين تجمعوا لاحياء عيد «شافوعوت» اليهودي، في الكنيس، داخل مستوطنة غفعات زئيف في الضفة الغربية المحتلة، عندما انهار قسم من المدرجات تحت أقدامهم.

وقال متحدث باسم جمعية «نجمة داود الحمراء» إن نحو ستين شخصاً اصيبوا، جروح خمسة منهم بالغة، جراء الحادث في المنشأة التي لا تزال «قيد البناء».



وأورد قائد شرطة الاحتلال في القدس، دورون تورغيمان، من المكان «الصلاة كانت محظورة في هذا المبنى».

واظهرت مشاهد أولى بثتها وسائل الاعلام الاسرائيلية، عشرات الرجال متجمعين في عمق الكنيس وهم يؤدون مراسم العيد، قبل أن تنهار المدرجات في لحظات وتقذف الموجودين على الارض.

وكتب وزير الحرب الاسرائيلي، بيني غانتس، عبر «تويتر»: «إن قوات الجيش باشراف قيادة الجبهة الداخلية والقوات الجوية تجهد للمساعدة في عملية الاجلاء».

ويأتي هذا الحادث، بعد أقل من شهر من تدافع هائل اسفر عن 45 قتيلاً، خلال زيارة حج كان يشارك فيها آلاف اليهود المتدينين على جبل الجرمق في شمال فلسطين المحتلة.