بعد إعلان وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، مايك بومبيو، أمس، اعتبار واشنطن أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة «لا تتنافى مع القانون الدولي»، أعلن كل من الاتحاد الأوروبي وروسيا وتركيا رفضه الإعلان الأميركي الجديد.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، في بيان أن «مشروع الاستيطان غير قانوني، ويقوّض جدوى حل الدولتين وحظوظ السلام». كذلك دعا الاتحاد دولة العدو إلى «إنهاء كل أنشطة الاستيطان، وفقاً لالتزاماتها كقوة محتلة».
ونقلت وكالة «تاس» الروسية تصريحات عن المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية في موسكو، جاء فيها أن «موقف روسيا من هذه القضية لم يتغيّر، إذ إن المستوطنات مصنّفة لدينا على أنها غير شرعية».
في سياق متصل، اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن «إسرائيل ليست فوق القانون الدولي»، وقال في تغريدة له على موقع «تويتر»، «ليس هناك أي دولة فوق القانون الدولي؛ التصريحات التي تأخذ شكل فرض الأمر الواقع ليس لها أي صلاحية في نظر القانون الدولي».
ومن المتوقع أن يُناقش مجلس الأمن الدولي، غداً، القرار الأميركي. وقال المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور، إنه بدأ بمشاورات مع أعضاء مجلس الأمن، بدءاً بالمندوب العربي في المجلس، ممثل الكويت، لحشد المواقف الدولية للتصدي للإعلان الأميركي.