بعد 48 ساعة من ردّ المقاومة الفلسطينية، تحدّى المتحدث باسم «سرايا القدس»، «أبو حمزة»، العدو الإسرائيلي بـ«الكشف عن حجم خسائره بعد استهداف قلب الكيان»، معتبراً أن هذا الأمر «سيجعل (رئيس حكومة العدو بنيامين) نتنياهو أضحوكة ومهزلة في الشارع الصهيوني».


وقال «أبو حمزة» في سلسلة تغريدات أمس: «العدو يفرض رقابة شديدة جداً حتى لا يؤدي ذلك إلى خروج المستوطنين في مسيرات ضد نتنياهو ووزير حربه، وتحول انتصارهم المزعوم ووهمهم الزائف إلى هزيمة ساحقة تذهب به إلى السجن بدلاً من تشكيل حكومة جديدة»، متحدّياً «الرقابة العسكرية الصهيونية بالكشف عن الصور والفيديوهات التي تُظهر حجم الدمار الذي لحق بالمصانع والمقرّات ومنازل المستوطنين في غلاف غزة والمدن المحتلة التي أصيبت بإصابات دقيقة»، وكذلك «بالكشف عن أسماء وصور القواعد العسكرية والاستراتيجية التي وصلت إليها نيران وحداتنا الصاروخية».