أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على إجراء انتخابات تشريعية ثم رئاسية. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية، قال هنية: «نعبّر مجدداً عن تقديرنا العالي لهذا الجهد المبارك الذي يستهدف الاتفاق والتوافق والترتيبات الضرورية واللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وصولاً إلى انتخابات المجلس الوطني». وكانت الفصائل الفلسطينية قد توافقت على إجراء الانتخابات التشريعية لتتبعها انتخابات رئاسية بفارق زمني لا يزيد عن ثلاثة شهور. كما أبدى هنية ارتياحه للاتفاق الذي «فتح الباب واسعاً أمام تحقيق مصالحة حقيقية، وترتيب البيت الفلسطيني، والعمل بشكل مشترك للخروج من المأزق الراهن». وأضاف: «هناك ضرورة لعقد لقاء وطني جامع للبحث في كل التفاصيل، وأكدنا أن الانتخابات يجب أن تكون شاملة -تشريعية ثم رئاسية- وثم مجلس وطني»

من جهته، أكّد ناصر أنّ الفصائل تعمل على تذليل الصعاب وحلّ المشاكل لإجراء الانتخابات. ووصف رئيس مكتب حركة «حماس» في قطاع غزة يحيى السنوار الانتخابات القادمة بـ«الفرصة الذهبية للخروج من المأزق»، مضيفاً أنّ «حماس» ستقوم بتذليل جميع العقبات التي تقف أمام إجراء الانتخابات.