لا انتماء للرهبانيات


تعليقاً على ما نشر في «الأخبار» أمس، «إن الرهبانيتين الأنطونية والمريميـة المارونيتين، تأسفان للمقالين اللذين نشرا في جريـــدتكم الغراء بتاريخ 20/7/2011 الصفحة 2 و3، إذ أنهما بعيدان كل البعد عن روحية هاتين الرهبانيتين، وبعيـــدان عن الواقع الذي يجري داخلهما، وما تتمتع به الرهبانيتان من فكر كنسي وروحي بعيد كل البعد عن أي إنتماء سياسي. لقد كان بالإمكان من قبل جريدتكم، أو من قبل كاتب المقالين، أخذ رأي المسؤولين في هاتين الرهبانيتين من أجل عرض موضوعي وحيادي خدمةً للحقيقة، وحتى لا تتحول صفحات جريدتكم الى أحكام مسبقة ومبرمة لا علاقة لها بالعمل الإعلامي والحقيقة في أي مكان».

■ ■ ■

عمداء «اللبنانية»

جاءنا من، عميدة معهد الدكتـوراه للعلوم والتكنولوجيا، زينب سعد، رداً على موضوع «البيضة أو الدجاجة في اللبـنانية؟» المنشــور في العدد 1462 (الجمعة 15 تموز 2011) التصحيح الآتي:
«يتم طرح أسماء كثيرة و ليس كل من يطرح هو مرشح، ولكن المهم هو تشكيل مجلس الجامعة، بغض النظر عن الأولوية للرئيس أو العمداء، وذلك لتسيير العمل الأكاديمي بشكل طبيعي وفقاً للأنظمة المعمول بها في الجامعة، علماً بأن الرئيس والعمداء الحاليين قاموا بجهود كبيرة للمحافظة على وحدة الجامعة وحققوا إنجازات أكاديمية مهمة شكلت نقلة نوعية في الحياة الأكاديمية في الجامعة بالرغم من الظروف الصعبة التي مررنا بها خلال السنوات الماضية، لذلك من الظلم عدم إنصافهم وتثمين هذة الجهود».