جابر يوضح


نشرت «الأخبار» في الصفحة الاقتصادية (3/3/2012) موضوعاً عن أوضاع الطرقات في النبطية، جاء فيه أن لشكوى النائب ياسين جابر لدى ديوان المحاسبة خلفية سياسية مع القيّمين على بلدية النبطية، وهذا الأمر غير صحيح إطلاقاً. فقد جاءت إثارتنا لمشكلة الخنادق والانخسافات في طرقات النبطية نتيجة سوء تنفيذ الشركة المتعهدة للأعمال التي قامت بها، وباشرت تنفيذها مطلع صيف سنة 2011، ما خلق أزمة في المدينة، الأمر الذي دفعنا إلى تسليط الضوء على المشكلة بعد تلقّينا شكاوى عدة من أهالي النبطية، وبالتنسيق مع رئيس بلدية النبطية الذي تقوم معه ومع المجلس البلدي علاقة تعاون وتنسيق وليس العكس.
النائب ياسين جابر

■ ■ ■

والخير ينفي

ورد في «الأخبار» في زاوية علم وخبر، تحت عنوان «نائب يستعير كاميرات الجامع» (6/3/2012)، خبر فيه الكثير من الافتراءات بحق نائب المنية كاظم الخير، لكونه النائب الوحيد عن المنطقة.
يهمّ النائب الخير أن يؤكد أن هذا الخبر عار من الصحة جملة وتفصيلاً، وما ورد فيه من تلفيقات عن أن أحد رجال الأعمال تبرّع بنحو 30 كاميرا مراقبة لأحد الجوامع في منطقة المنية، فسارع أحد النواب إلى أخذ الكاميرات وتركيبها حول منزله، تاركاً للجامع 4 كاميرات فقط، هو أبعد ما يكون عن الواقع. وأن تصل الأمور إلى اتهام الناس بالاقتصاص ممّا هو مُخصص للأماكن الدينية، فهذا غير مقبول. لذلك المطلوب التحرّي عن المعلومات والأخبار قبل أن تُنشر، لأن الناس وكراماتهم ليسوا ملكاً لأي كان يريد أن يُشوّش أو يحاول أن ينال من نائب المنطقة لمجرّد أنه يقوم بكل ما يخدم أبناء المنطقة. وباستطاعة جريدتكم الكريمة أن ترسل أحد مندوبيها إلى الجامع للتأكد من أنّه خالٍ من كل ما له علاقة بالكاميرات، علماً بأن الجامع لا علاقة للنائب الخير به. كذلك بإمكان جريدتكم الكريمة أن تُخبرنا من هو رجل الأعمال هذا الذي يُقدم الكاميرات، كي نشكره على ما لم يفعله.
النائب كاظم الخير