عيد الأبجدية


توضيحاً لما جاء في خبر للمجلس النسائي اللبناني في الصفحة 9 من جريدتكم الغراء في 7/2/2012، تحت عنوان «المجلس النسائي: وزير الثقافة يرتجل قراراته». إذ جاء في سياق الخبر: استغربت رئيسة المجلس الدكتورة أمان كبارة شعراني وهيئتاه الإدارية والعامة في اجتماع امس «اختيار وزير الثقافة كابي ليون، يوم الثامن من آذار، وهو يوم المرأة العالمي منذ أكثر من مئة عام يوم عيد، بلا تعطيل للأبجدية للاحتفال به في المدارس والمؤسسات الثقافية».
للتوضيح فقط، كنا نأمل من المجلس النسائي، كما عوّدنا دائماً توخي الموضوعية، وعدم إطلاق المواقف جزافاً، حيث إن اختيار يوم الـ8 من آذار «يوم الأبجدية» لم يكن قراراً ارتجالياً من وزير الثقافة المهندس كابي ليون، بل إن الإعلان عنه جاء وفقاً للقانون الصادر عن مجلس النواب تحت رقم 186 تاريخ 18/11/2011 ونشر في الجريدة الرسمية تحت رقم 55 تاريخ 23/11/2011.
وزارة الثقافة

■ ■ ■

أم الدنيا

اليومَ في أرضِ الكنانةِ مَولدُ
مَولودُها نصرُ الإلهِ مُؤكَّدُ
والنصرُ نصرُ العُرْبِ نصرُ جنوبنا
يعني رجالُ اللهِ فيها تولّدوا
لولاكِ يا أُمَّ الدُّنى لتيتَّمَت
كلُّ الدُّنى؛ مَنْ دونَ أمِّهِ يسعدُ
لو لم يَلِقْ فيها اللقبْ بقيَ اللَّقبْ
منْ دونها بين الدُّنى لَمُشرَّدُ
مع نَصرِ أمِّ الدنيا «أمّ خالدٍ»
ذاك السَّعيدُ في مماتهِ أسعَدُ
قد حيَّدوها في الصراعِ لقهرِنا
لكنْ رجالُ اللهِ في الدَّمِ واحدُ
في مِصرَ بركانُ الحناجرِ غاضِبٌ
مَنْ فاهَ بركانٍ يَكمُّ يُرَمَّدُ
أ ُمُّ الدُّنى فوق الدُّنى بـِ«جمالها»
ذاكَ الذي لِلنِّيل ِاسمُهُ ماردُ
فــي قلبِ دنيا العُرْبِ إنكِ كعبة
لو نحْوها جازَ السجودُ لَنسجدُ
مَنْ زارَ ميدانَ الكنانةِ إنَّما
مِنْ بَعدِ حَجٍّ ثورةً يتزوَّدُ
يا قِبلة الأعرابِ في الحَرَم الذي
أضْحى بميدانٍ بهِ نتعبَّدُ
طوبى لأَطهار الكنانةِ إذْ لهمْ
جَنباً بأصحابِ الحسينِ لَمَرقَدُ
أحْيتْ دِماهمْ في الثَّرى لكِ سادةً
لذا فيكِ يا مِصرُ، العُرابِيْ لعائدُ
ليسوا بموتى في النشورِ بهمْ لنا
مـع فاطمٍ إنَّ الصّراطَ مُمَهدُ
بُشراكِ يا مَهدَ المسيحِ بقادمٍ
فالقدسُ يا ثوّارَ مِصرَ تُهوَّدُ
الطبيب علي فواز ـــــ بيروت