وقائع فساد



تعقيباً على مقالة زينب حاوي في «الأخبار» عن التقرير الذي هزّ أركان نقابة المحررين، أرسل نقيب محرري الصحافة إلياس عون الردّ الآتي:

«ورد في جريدتكم الغرّاء الصادرة بتاريخ ٣٠/١٠/٢٠١٣ (الصفحة ١٤) تحت عنوان «نقابة محرري الصحافة اللبنانيّة: وقائع فساد معلن» كلام نسب إليّ، وفيه تعرّض لعضوَي مجلس النقابة الزميلين حبيب شلوق ومنير نجّار. إن هذا الكلام لم يرد على لساني اطلاقاً، وإنّي أكن للزميلين شلوق ونجّار وكما سائر الزملاء أعضاء مجلس النقابة كلّ محبّة واحترام وتقدير، وان كل ما يحكى عن الوضع الحالي للنقابة وعلاقات الزملاء بعضهم ببعض، فيه الكثير من المبالغة، ويستهدف نقابة عريقة».
***
تؤكّد «الأخبار» دقّة ما ورد في مقالة زميلتنا التي وثّقت الحديث الهاتفي. ونستغرب أن يكون الردّ على هامش المقالة، بدلاً من دحض التقرير الذي يسلّط الضوء على ممارسات مؤسفة، وحدها من شأنها أن «تستهدف» النقابة العريقة
(التحرير)




ميناء الدالية


تفيد الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك في ميناء الدالية بأنها على اتفاق مع وزارة النقل على بناء ميناء مستحدث مقابل ميناء الدالية وبنفس الاسم (ميناء الدالية)، ونطالب وزارة النقل كما وعدتنا مراراً منذ توقف العمل من قبل المتعهد في الميناء على إزالة ردم من داخل الميناء المذكور ريثما يوجد البديل. وهنا نقول للمعنيين إن أكثر من مئة صياد عاطلون من العمل منذ عشرة أشهر بسبب الردم الذي وضعوه داخل الميناء، ونطالب وزارة النقل والمتعهدين ونحملهم المسؤولية قبل دخول فصل الشتاء، وبالتعويض عليهم بعد توقف أعمالهم وقطع أرزاقهم.
توضح الجمعية التعاونية عن البيان الذي أدرج من قبلها في الصحف، أن أصحاب المنازل في منطقة الروشة هم صيادون ومنتمون إلى التعاونية ونحن من واجبنا الدفاع عن كامل حقوقهم.

الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك في ميناء الدالية