«الجريمة التي لا يمكن غفرانها هي أن تضرب ضربةً خفيفة. لا تضرب على الإطلاق إن كان يمكن تجنّب ذلك، ولكن إيّاك أن تقترف الضربة الخفيفة»

ثيودور روزفلت

في وسعك أن تكتب التاريخ بأشكالٍ مختلفة، ومن أكثر من زاويةٍ ووجهة نظر؛ ولكنّني أميل للنظر إلى تاريخ روسيا القريب باعتباره عمليّة تفاعلٍ بين «التاريخ» و«الجغرفيا» بتعبير سمير أمين. هو كتب أنّ التركيز على الجغرافيا وحدها في التحليل (أي «الجيوسياسة» والنظام العالمي) أو التاريخ حصراً (مفهوم الصراع الطبقي مثلاً) ليس كافياً كمنهج؛ ويأخذنا غالباً إلى تنظيرات ثابتة و«جوهرانية» عن العالم ومسار الأمور. من هنا، فأنا أقسّم التاريخ الروسي الحديث إلى مراحل ثلاث أساسيّة، تعكس التقاء هذا الكيان الـ«أوراسي»، منذ أواسط القرن التاسع عشر، بحالة الحداثة والنظام العالمي الجديد. هذه، بمعنى ما، هي قصّة كلّ أقاليم الجنوب و«المصنّعين المتأخّرين»، أي الدّول التي فاتها الدّور الأول في الثورة الصناعية وأضحت تحاول اللحاق بمن سبقها في التحديث والانتاج الكثيف. ثقافتنا المعاصرة، من الصين إلى الهند إلى الشرق الأوسط وروسيا، هي بشكلٍ ما نتاج هذا التفاعل وردود الفعل المتباينة عليه.

لوحة من الحرب العالمية الأولى للفنان الروسي آريستاخ لنتولوف، «النمساويّون يسلّمون لفوف للروس مثل أرانب هزمتهم أسود» - ليثوغرافيا، 1914

يمكن أن نبتدىء القصّة، من هذا المنظار، من النصف الثاني من القرن التاسع عشر، والعقود الأخيرة للقيصرية الروسية. هذه المرحلة الحاسمة تلت فترة توسّعٍ هائل، جغرافي وبشري، للدولة الروسيّة: لم يعد القيصر ملكاً على بلدٍ، هو أساساً إقليمٌ أوروبي زراعي غرب الأورال، بل أصبح يحكم مساحات شاسعة تمتدّ من البحر الأسود إلى بحر اليابان. في الوقت ذاته، كان العديد من هذه «الممتلكات» الجديدة روسيّاً بالإسم فحسب، أهلها لا يشاطرون ديانة الروس وثقافتهم. من هذا السياق انطلقت مشاريع التحديث، عبر نقل ملايين الفلاحين السلاف إلى جنوب روسيا وشرقها، ومحاولاتٍ حثيثة لصنع ما يشبه دولةً مركزية وسوقاً وطنية في أراضٍ شاسعة قليلة السكّان كانت، لفتراتٍ طويلة، تحكم محليّاً وعلاقتها بالعرش في العاصمة رمزيّةٌ بالكامل.
هنا نجد سلسلةٍ من القياصرة «الاصلاحيين» في سان بطرسبرغ، وشخصيات مثل سيرجي فيتِّه - وزير المالية في العقدين الأخيرين من القرن التاسع عشر - الذي قاد برامج التحديث والتصنيع واصلاح القطاع الزراعي، قبل أن يصبح رئيساً للوزراء لفترةٍ قصيرة (وينتهي كأحد ضحايا الهزيمة في حرب اليابان وثورة 1905). بمعنى آخر، إنّ مشكلة روسيا كانت في «هضم» هذا الامتداد الأوراسي الشاسع وتحويله، بتناقضاته وتقاليده وقومياته، إلى دولةٍ «حديثة» ونظامٍ سياسيٍّ مستقرّ. والنظام القيصري انتهى لأنّه قد فشل في هذه المهمّة - من دون الدخول في تفاصيل تاريخية، ما حصل هو أنّ الاصلاحات لم تكن كافية، والروسنة أثارت ردات فعلٍ عنيفة في الأقاليم، والاصلاح الزراعي لم يرضِ النبلاء ولا الفلّاحين الأحرار. البعض يحمل صوراً مشوّهة عن الامبراطوريات التي بادت (كالروسية والعثمانية) وعن أيّامها الأخيرة، وسرديّة «الانحدار» في التأريخ تجعلهم يتصوّرون أنّ هذه الدّول كانت قد استسلمت، في نهاياتها، للرجعيّة والتقليد والمؤسسات البالية. الحقيقة هي أنّ أكثر هذه الحكومات كانت واعية بحدّة لتأخّرها أمام الغرب الصناعي، والعقود الأخيرة لهذه الدول كانت أيّام اصلاحاتٍ محمومة ومحاولات «لحاق» وتحديث مستمرة.
«الانحدار» هو ليس دوماً مرحلة سباتٍ وجمود كما يتمّ تصويره، الصورة الأدقّ عن هذا «الاحتضار» هي أن العثمانيين والروس والنمساويّين كانوا يسعون إلى التحديث والنموّ، ولكن نموّهم وتقدّمهم كان - ببساطة - أضعف وتيرةٍ من نموّ خصومهم في تلك المرحلة، ومن التحديات والنواقص التي كانت تواجههم. القيصر الروسي، على سبيل المثال، كان يحاول بناء دولةٍ «أوروبية»، تعيد إلى روسيا موقعاً كانت قد فقدته في خريطة النظام العالمي منذ قرون. إضافة إلى صادرات الحبوب والنفط (بعد اكتشاف الآبار الوفيرة حول باكو وفي القوقاز، أصبحت روسيا بسرعةٍ من أكبر منتجي النفط في بداية عصره)، كان القيصر يحلم أيضاً بأن تمرّ جل التجارة بين أوروبا وآسيا، من جديد، عبر روسيا على متن خطّ القطار السيبيريّ العظيم الذي كان يبنيه - نسخةٌ أخرى عن مشروع «طريق الحرير».
المرحلة الثانية هنا، بالطبع، هي فترة الاتحاد السوفياتي. وما صنعته الثورة البلشفية، من هذا المنظار، هو أنّها قد تمكّنت من انشاء نظامٍ ودولة «تستثمر» هذا الفضاء الأوراسي وتحكمه بفعالية: دولة مركزية تمسك بأطراف الاتّحاد، استثمار المناجم والمعادن في روسيا الآسيوية وبناء صناعاتٍ ومدنٍ كاملة حول هذه الموارد، إلخ. هذا الكيان قد بني بكلفةٍ عظيمة؛ من الحرب الأهلية إلى التجميع واخضاع القطاع الزراعي، وصولاً إلى الحرب العالمية والغزو الألماني، وتجنيد ومقتل عشرات ملايين المواطنين بغية صدّه. ولكن تأسيس السيادة على هذا الجزء من العالم، من جهةٍ أخرى، شكّل قاعدةً لامبراطوريةٍ حقيقية، أصبحت «قطباً» مواجهاً للقوة الأميركية العظمى، وطرفاً كسر الاحتكار الأميركي للسلاح النووي وغيره من عناصر القوّة بعد الحرب العالمية الثانية (بل لعلّ أن العداء الغربي للشيوعية والاتحاد السوفياتي قد جاء، أساساً، بسبب تحكّم البلاشفة بهذا الفضاء الحيوي بين أوروبا وآسيا؛ فلو أن الثورة قد قامت في بلدٍ طرفيٍّ صغير، كرومانيا أو ألبانيا، ولو أقامت نظاماً شيوعياً في بلدها وطالبت بنهاية الرأسمالية، لما كان الغرب قد جعلها عدوّه الايديولوجي الرئيس وسعى إلى عزلها وضربها بهذا الشكل).
الامبراطوريات لا تنحدر وتنهار وهي هامدة مستكينةً لمصيرها، فلماذا تظنّون أنّ أميركا ستكون مختلفة عمّن سبقها؟


هذا التاريخ يفسّر لماذا يستوحي الكثيرون (روساً وغير روس) من أحد هذين «النمطين» حين يقاربون مفهوم «الأمّة الروسيّة»: النمط التقليدي «القيصري» - محافظ، أورثوذوكسي، ومظلّة أبوية لأمّة متعدّدة الأعراق - ونمط الدولة المركزية\البيروقراطية، الدّولة التي تنظّم الشعب وتحمي مصالحه وترعى الأخوّة بين القوميات. البعض، أيضاً، يخلط بين هذين النموذجين ويستلهم عناصراً من كلٍّ منها (فلاديمير بوتين مثلاً). تكرّست هذه الثنائية مؤخراً بعد أن تبيّن بوضوح أنّ «الطريق الثالث»، أي روسيا ليبرالية مندمجة في أوروبا وفي النظام الغربي الرأسمالي، لم يعد مطروحاً أو متاحاً. تمّ تجريب هذا الخيار في مرحلة التسعينيات الكارثيّة، حتّى أصبح الحديث عن لبرلة روسيا ودمقرطتها - في عرف الكثيرين - هو مجرّد رمزٍ كوديّ لفكرة تفكيك البلد وافقاره وتحويله، مجدّداً، إلى هامشٍ يصدّر المواد الأولية ويغرق في أزماته والفساد. رغم ذلك، ظلّت نسبة وازنة من النخب الروسية متمسّكة، حتى الأمس القريب، بالطريق الليبرالي (الخيار المهيمن في عالمها) ولكن النقاش اليوم قد أُغلق وأقفل. الغرب نفسه لا يريد روسيا في رحابه، بل أنّه قد أعاد تعريف نفسه بصورةٍ تكون روسيا فيها خارجه ونقيضه.
السؤال هنا هو عن مصير هذه المساحة القاريّة بين أوروبا وآسيا، التي يسميها مؤرخون (كبيتر فرانكوبان) «العمود الفقري» للعالم، ومستقبل حضارتها. هذه منطقة كان لها مصيرٌ فريدٌ واشكاليّ في مرحلة التوسّع الأوروبي بعد القرن السادس عشر: لا هي أصبحت جزءاً من المركز، ولا تمّ غزوها واستيطانها من قبل الأوروبيين، ولا تمّ إلحاقها بهم ودمجها كهامشٍ وبلدٍ طرفيّ. ما يزيد من حدّة الاشكالية هي أنّه، منذ الانفجار في أوكرانيا، يقول الغرب بوضوحٍ أنّه لا يهدف إلى تغيير النظام في روسيا أو «اصلاح سلوكه» أو «دمقرطته»، ولا التصالح مع روسيا بشروطٍ يفرضونها. الهدف الوحيد اليوم (والتعابير المقتبسة هنا هي لرؤساء ومسؤولين غربيين، على رأسهم بايدن وبلينكن) هو «ضرب» روسيا، «اضعافها»، «اذلالها»، وجعلها مساحةً ميّتة «لا تشكّل في المستقبل خطراً على أحد».

«الحرب الشاملة»
ننطلق في الكلام عن الموقف الأميركي من كتابات الباحث الشهير جون ميرشهايمر لا لأنّ تعليقاته حول روسيا وأوكرانيا عميقةٌ أو جديدة، بل - تحديداً - لأنّ أكثر الأمور «الاشكالية» التي يقولها، والتي تستثير ضدّه موجاتٍ من الغضب والنقد، هي عبارةٌ عن بديهيّات «متّفق عليها» في نظريات العلاقات الدولية والمدرسة الواقعية. وهي بذلك تمثّل بقيّة منهجٍ كان حاضراً بقوة في السياسة الخارجية الأميركية، بل وقادها روّاده لفتراتٍ طويلة، قبل أن يخرج رموزه من الخدمة ويتمّ استبداله بعقيدةٍ مختلفة، حتى كاد وجوده يضمحلّ.
المسألة هي أنّ ميرشهايمر ليس يسارياً معارضاً للحكومة، أو ناقداً للامبريالية والهيمنة الأميركية. هو في النهاية قومي أميركي هدفه تعظيم مصالح بلاده واستدامة تفوّقها. حين يقول «لو فعلت كذا فإنّ ذلك سيعني حرباً بين روسيا وأوكرانيا»، فهو لا يقصد «تبرير» قرارات بوتين (كما يتمّ اتهامه دورياً)، هو يقول ببساطةٍ أنّ هذا هو منطق الأمور وديدن القوى الكبرى: حين تدخل إلى «الباحة الخلفية» لخصمك وتحوّلها خصماً له، وترفض التفاوض وتخترق كلّ خطوطه الحمراء، فهو سيقوم حكماً بردّ فعل ولن يسمح لهذا الواقع بأن يستفحل. هذه من أساسيات العلاقات الدولية، يقول ميرشهايمر، وهو ما ستفعله أي من القوى الكبرى لو كانت مكان روسيا، بغض النظر عن مفهومنا عن الحقّ والخطأ (في هذه الأيام، تقوم الحكومة الأميركية علناً بتهديد جزر سليمان، الدولة الصغيرة والفقيرة والنائية، في حال عقدت اتفاقات أمنية مع الصّين، والمسافة بين الجزر والساحل الغربي الأميركي تقارب العشرة آلاف كيلومتر عبر المحيط). تحقيق الهيمنة، عند الواقعيين، لا يكون عبر أن تدوس على كلّ من هو ليس في صفّك وتعزله وتسحقه، بل في أن تشكّل الكتلة الأكبر دولياً، ثمّ تبني حالة «توازن قوى» في كلّ اقليمٍ في العالم بالإمكان أن تديرها لصالحك، وهي تحدّ بطبيعتها من نفوذ الخصوم ومطامحهم.
حجّة ميرشهايمر الأساس هي أنّ الغرب، حين يقاتل روسيا في أوكرانيا، فهو سيصبح بمثالة تهديدٍ وجودي لموسكو؛ وحين يعلن عليها «الحرب الشاملة»، فهي ستتناسى كلّ تناقضاتها ومخاوفها تجاه الصّين وإيران وكوريا الشماليّة، وتركّز كامل جهدها على مواجهة الخطر المباشر الماثل. من جهةٍ أخرى، فإنّ روسيا دولة نووية، أي أنّك لن تتمكّن من تغيير النظام فيها بالقوّة أو غزوها مهما حصل. فوق ذلك، فإنّ الجميع يعرف أنّ خطاب «الخطر الروسي» و«التوسّع الروسي» في أوروبا هو في الجوهر مجرّد خرافة شعبوية. هي كانت أشبه بتلفيقة تستخدم للحشد والتخويف أيام الحرب الباردة والاتحاد السوفياتي، وروسيا هي ليست الاتحاد السوفياتي. الطريف هنا هو أنّ الغربيين يتصرّفون في القرن الماضي على أساس أنّهم يحتاجون إلى حمايةٍ وعازلٍ بينهم وبين روسيا، فيما الواقع هو أن روسيا هي التي كانت تتعرض دورياً، طوال القرنين الماضيين، للغزو والتدخّل من قبل القوى الغربيّة. إلى أين سيكون، إذاً، هذا «التوسّع الرّوسي» المزعوم؟ أميركا قد ابتلعت أوروبا الشرقية وأصبحت موسكو محاطةً بحكوماتٍ جميعها تقريباً في الاتحاد الأوروبي والـ«ناتو»، وهي تتبارى في التعبير عن عدائها لكلّ ما هو روسي (بل إن بعضها يعيد كتابة تاريخه بشكلٍ يجعل الرّوس هم «العدو الحضاري» والمستعمر، والمسؤول عن جلّ مصائب الماضي)، فأين ستجد روسيا مجالاً للتمدّد وغربها مقفلٌ بأسوارٍ ثلاثة: أوروبا والناتو و«الاخوة السابقين» في حلف وارسو (الذين يروى أن الماريشال جوكوف قال عنهم بعيد تحرير برلين: «نعم، لقد حررناهم من النازيّة، وهم لن يسامحونا على ذلك أبداً»).
في حالةٍ كهذه، يقول «واقعي» من طراز ميرشهايمر، من الأفضل أن تقيم «توازن قوى» في المنطقة يهدّىء الجبهة ويغلقها، بل ويطمئن روسيا. ولو كان بثمن عدم إدخال أوكرانيا في الناتو أو إعطاؤها الدونباس حتّى - فما قيمة هذه الأمور بالمعنى الستراتيجي الأوسع؟ في المقابل، حين لا تعود روسيا تستشعر خطراً من الغرب ولا يعود بينهما سببٌ مباشر للشقاق، يمكنك عندها أن تتعامل معها، وهي قد تمّ احتواؤها ضمن منظومة أمنيّة لا تقدر على اختراقها، وقد تنجح في التسيق معها غداً ضدّ الصّين أو غيرها وأن تعقد تفاهمات «على القطعة» - بدلاً من أن ترعى حرباً ساخنة لست تدري أين ستصل آثارها.

إلى أين سيوصل التقليد الجديد الذي يعبّىء الناس في حروبٍ دفاعاً عن «القيم الأوروبية»؟


لم تعد هذه الحجج «العقلانية» مقبولة في واشنطن، وادارة الصّراع هناك قد سلكت منهجاً مختلفاً، وحصل اجماعٌ على إعلان «الحرب الشاملة» ضدّ الرّوس. أنا لا أؤمن بأنّ السّبب هو أن الحاكمين في واشنطن ليسوا «عقلانيين» أو أن عدائيتهم تتحكّم بهم مع كراهية تاريخية تجاه روسيا؛ بل إنّ هذا هو نتاج تغيّرٍ شاملٍ في «عقيدة الامبراطورية» والطريقة التي ستتصرّف بها في العالم في السنوات القادمة. هذا ما سنشرحه في الجزء الأخير من المقال، ولكنّ ملفتٌ هنا، على الهامش، أن نقارن بين العدائية الغربية التي انفجرت ضدّ الرّوس وثقافتهم وتاريخهم وموسيقاهم، والتي تصل بسهولةٍ إلى حدّ التنظير للعنصرية ضدهم، وبين العرب الذين يعيبون على قومهم عداءهم لأميركا وإسرائيل، ويصفون مشاعر الكراهية، حين تظهر في حمأة القهر والحرب، بالتخلّف واللانسانيّة. بل هم يستنكرون أن تقاطع عدوّك التاريخي ولا تتبادل معه - مجرّد مقاطعة (وهذه النخب العربية تمولها في الغالب مؤسسات وصناديق الدول الأوروبية إيّاها، التي تقاطع حالياً الفنون والأدب الكلاسيكي إن كان مصدره روسياً).
قال مسؤول استوني، في دفاعه عن منع اعطاء تأشيرات دخول إلى الرّوس - ولو كانوا معارضين لبوتين يحاولون الهرب من التجنيد - أن «المواطنين مسؤولون عن تصرّف حكوماتهم». حسنٌ، إن كانت هذه هي القاعدة، فكيف يفترض بنا أن نتعامل مع الإسرائيليين؟ الطريف هو أن هذه الدّول لم تشهد حتّى حالة حربٍ مباشرة، يحتملون فيها الخسائر والموت والتضحيات (هم يرونها «حربهم» باعتبار أنها تخاض دفاعاً عن «قيمهم»، ولكن عن بعدٍ وبأيدي آخرين يؤدّون هم وظيفة القتال والموت). العدائيّة المفرطة التي تعبّر عنها دول البلطيق وشرق أوروبا تجاه روسيا، مثلاً، ليست حبّاً بالأوكرانيين وبالقيم الأوروبية، بل إنّ منبعها - في الحقيقة - هي مظلوميات (حقيقية أو متخيّلة) يحملونها بحقدٍ ضدّ الرّوس، يكون عمر المثال «الحديث» منها قرنٌ أو أكثر. لست أدعو لتقليد كارهي روسيا في فوقيّتهم وعنصريّتهم، فكلّ الهدف هو أن نهزم هذه الظواهر وأسبابها. الفكرة هنا هي أن النخب «العربية» (التي تعتنق الليبراليّة ظاهراً) لا تهدف لتعليمك كيف تدير معاركك بشكلٍ أكثر انسانيّة في عين «الجمهور الغربي»، أو أكثر فعالية، أو أن تخوض حرباً بلا كراهية (وهذا مستحيل)، أوأن تتشرّب فضائل الغفران ونسيان الماضي. إنّ وظيفتها هي في تحويلك إلى كائنٍ لا يقدر - بنوياً وبتكوينه وثقافته ودونيّته - على رفع عينه في وجه سلطةٍ غربيّة كندٍّ يمتلك (هو أيضاً) القدرة على الأذية والكراهيّة والحقد؛ ثقافة «ناشطٍ مدني» لا يمكنه تخيّل أخذ العداء مع الهيمنة إلى مكانٍ أبعد من المطالبة والاستجداء، وترجّي العطف من الأقوياء ومن «جمهورهم».

العنف القادم
الرّهان الحقيقي والعظيم هو ليس في حرب أوكرانيا ونتيجتها (كما أسلفنا، السيطرة على أوكرانيا لن تغيّر شيئاً جذرياً في موازين القوى بالعالم). أنت أصلاً يمكنك أن تتعرّف على «الحروب بالواسطة»، التي يتمّ اشعالها ورفدها من الخارج، حين لا تكون «الجائزة» التي يتحارب حولها الأطراف قيّمة واستراتيجيّة بشكلٍ حيوي، بل إنّ الهدف يكون الصّراع في ذاته والمواجهة مع الآخرين. هذه قصة الحروب التي دمّرت دولاً مثل لبنان وسوريا والصومال؛ وسيتمّ التضحية بأوكرانيا أيضاً على هذا المذبح.
الامبراطورية تعمل وتفكّر على مستوى العالم ككلّ، والخطير في ما يحصل اليوم هو هذا التحوّل الذي يطرأ على بنية الهيمنة: إلحاق أوروبا بالكامل تحت القيادة الأميركية، صعود العسكرة والشراسة ضدّ الآخرين، وخلق جيشٍ عالميّ «أبيض» اسمه «الناتو». في مقاله الأخير، يقول الباحث الألماني وولفغانغ ستريك (وهو من القلّة من بين أترابه الذين حافظوا على نقديتهم تجاه المؤسسة، ولم يتحولوا فجأة إلى جنرالات عسكريين أو إلى منظّرين في العنصرية وأساليب العقاب ضدّ الرّوس) أنّ الهدف من حزمات التسلّح الهائلة التي تُعلن من قبل حلفاء أميركا، من اليابان وكوريا إلى ألمانيا وبولندا، ليس أوكرانيا أو الحرب الدائرة فيها. حزمة التمويل الهائلة التي أقرّتها ألمانيا لجيشها، يضيف ستريك، لن تظهر آثارها قبل خمس سنوات، فهي لن تؤثر على الصراع الدائر. بالمعنى نفسه، لماذا يقوم بلدٌ مثل بولندا بعقد صفقاتٍ لبناء جيشٍ ضخم جرّار، سيمتلك في المستقبل القريب مئات الدبابات والطائرات الحديثة، ويتكلّف على تشغيلها وصيانتها؛ وأنت في الاتحاد الأوروبي والناتو، ولا تهدّدك نزاعات مباشرة مع جيرانك؟ نظرية ستريك هي أنّ هذا السلاح يتم اقتناؤه لكي يُستخدم في نهاية المطاف، ولكن ليس في أوكرانيا.
بحسب ستريك، فإنّ هذه العناصر التي تتشكّل حولنا ما هي إلّا نذرُ لناتو جديد وامبراطورية تخلّت عن خطاب العولمة والانفتاح والتبادل الحرّ. هم يبنون منظومة عسكريّة ستكون، خلال سنوات، قادرة على التدخّل في أيّ مكانٍ في العالم. لن تعود أميركا وحيدة حين تفكّر في غزوٍ خارجيّ جديد، فالحمل سيتوزّع على عشرات الدول الثريّة التي تتعسكر، وهي تعلن أن جيوشها تبنى وتعدّ لكي تعمل تحت قيادة الناتو (أي واشنطن).
كما قلنا في البداية، إنّ الامبراطوريات لا تنحدر وتنهار وهي هامدة مستكينةً لمصيرها، فلماذا تظنّون أنّ أميركا ستكون مختلفة عمّن سبقها؟ أو أنها ستراقب التراجع التدريجي لسطوتها، وصعود المنافسين، من غير أن تنتفض على ذلك بكلّ ما تملك من أدوات؟ الواضح هو أنّ «عسكرة الليبرالية»، وخوضها لحروبٍ في أرجاء العالم لفرض إرادتها، سيكون الوجه الجديد للامبراطورية في طورها القادم. كلّ ما يجري اليوم في الغرب هو تحضيرٌ لذلك، أي توفير أرضية مادية وايديولوجية لسلسلة من الحروب المستقبلية ضدّ المخالفين بقيادة أميركا. إلى أين سيوصل التقليد الجديد الذي يعبّىء الناس في حروبٍ دفاعاً عن «القيم الأوروبية»؟ ويعيّن الآخرين كأعداء وجوديين لمجرّد أنّ «قيمهم» تختلف عن «قيمك»، وإن كانت لا تعاديها أو تنقضها (كمثال الصين)؟ هذا يعني أننا، بعد عشر سنوات، قد نجد جيشاً «ناتوياً» يقاتل في لبنان، إلى جانب حلفاء له يشاطرونه «قيمه» ضدّ لبنانيين آخرين، أو في العراق أو إيران أو أفريقيا دفاعاً عن القيم الغربية «السامية» ضدّ شرقيين أشرار. حروبٌ تؤدّب وتضبط الآخرين «المختلفين»، وتغطّي على التناقضات الواسعة التي تستعرّ ضمن المنظومة الغربية نفسها: بين القاعدة الشعبية والنخب الحاكمة، بين الوسط الليبرالي واليمين الصاعد، وبين مصالح الدّول التي تكوّن هذا الحلف نفسه.
الأساس هو أنّ تثبيت الامبراطورية في المستقبل سيكون عبر القوة المباشرة. وأكثر ما سيدفع الناس (في الغرب وخارجه) ضدّ الليبرالية، ويعزّز الحركات والأفكار المعادية لها من كلّ الأصناف، هو تحديداً هذه النسخة الجديدة منها، أي حين تقترب الليبرالية من طورها الفاشي. هناك دلالةٌ مهمّة في أن يكون حزب الخضر الألماني وجمهوره هو أكثر قطاعات البلد تحمّساً للحرب ضدّ روسيا، ولإرسال السلاح إلى الميدان وتصعيد الصراع وتعظيم الجيش الألماني. الأمر عندي له تفسيرٌ طبقيّ واضح: الفئات التي تؤيّد حزب الخضر ونظرائه في الغرب، الـ«الترا-ليبراليين»، هم حقيقةً أقرب الناس إلى المؤسسة ونخبهم تعتاش منها وتحتل المراكز المؤثرة في أجهزتها: البيروقراطية، المنظمات الدولية، الأكاديميا، الإعلام. بهذا المعنى، هم أكثر من يمثّل ايديولوجيا المؤسسة الحاكمة بصيغتها المعاصرة الصافية، وهم سيكونون رأس الحربة في حروبها القادمة.
الامبراطوريّة تتبدّل مع الزّمن، يتغيّر مجتمعها وتفرز نخباً وثقافات جديدة تستبدل ما سبقها. لهذا السبب، ليس غريباً أن تعلن صحيفة حزب اليسار الألماني، في بداية الحرب، أن الناتو قد أصبح «أداة تقدمية» في عالمنا؛ أو أن يصبح أكثر من يتماهى مع الناتو هم الفئات «الليبرالية» النخبوية في أميركا، والأوروبيين الذين كان نشاطهم المفضّل، منذ عشرين عاماً، هو السّير في مظاهرات «ضدّ الحرب»، أيّ حربٍ تجري. لا تناقض جوهرياً في أن تكون متطرّفاً مع البيئة ومتطرّفاً مع الناتو، أو أن تكون مع تحرير المجتمع من البطركية وتجنّد في كلّ حربٍ تخوضها الامبريالية (فالمؤسسة الحاكمة، أصلاً، هي من يتبنى الأجندة البيئية اليوم، كما تفعل مع الديموقراطية والحقوق). التناقض الوحيد هنا هو أنّ هؤلاء الناس - وامتدادتهم في بلادنا - يعتقدون فعلاً أنّهم جذريّون و«كول»، وليسوا مجرّد الوجه البشع للهيمنة وطبقتها المحظيّة، درّبهم النظام ليكونوا نسخته عن مفهوم الانسان «المتحرر» و«الحقوقي» و«التقدّمي» - تقدّمي إلى حدّ الفاشيّة.
* كاتب من أسرة «الأخبار»