قلم نفوس طرابلس


عطفاً على المقال المنشور في قسم «مجتمع وإقتصاد» تحت عنوان «قلم نفوس طرابلس عدم شرعي» (العدد 2249 تاريخ 18/03/2014)، يهم كل من وزارة الداخلية والبلديات ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية توضيح الآتي:
تشارك وزارة الداخلية والبلديات ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية الكاتب توصيفه لواقع أقلام النفوس في لبنان عامة وفي طرابلس خاصة والتي تعاني من مشاكل عديدة.

ولتلك الأسباب تم إطلاق مشروع مشترك بين وزارة الداخلية والبلديات ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية تحت عنوان «مشروع ترميم وثائق المديرية العامة للأحوال الشخصية وإخضاعها لتقنيات الميكروغرافيكس» بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والإجتماعي. ويهدف هذا المشروع إلى حماية سجلات النفوس من خلال تقنيات المعلوماتية مما يضمن حفظها بطرق حديثة ومتعددة. أما المعلومات الواردة في هذا المقال حول سير عمل هذا المشروع أو حول الأمور التقنية والفنية وجلسة تقييم العروض فإننا نؤكد عدم صحتها. اذ ان تاريخ جلسة تقييم العروض في 15/10/2013، وفقاً لما ذكر، غير صحيح سيما وأنه كان يوم عطلة رسمية (عيد الاضحى المبارك) وبالتالي لم يتم عقد جلسة خلاله. كما ان الاشارة الى «عدم حضور مندوب وزارة الداخلية للجلسة» غير صحيح هو أيضاً. اذ ان مندوب وزارة الداخلية والبلديات شارك في مختلف مراحل تقييم العروض. وهذا أمر مثبت في محاضر اجتماعات لجنة التقييم الموقعة من جميع الحاضرين. وكان الأجدى بالكاتب الحصول على المعلومات الدقيقة عن هذا المشروع وعن تطور العمل فيه من خلال التواصل مع الأشخاص المعنيين بتنفيذه في وزارة الداخلية والبلديات ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية عوضاً عن نشر المعلومات بطريقة غير صحيحة ومجتزأة ومن مصادر غير مطلعة.
وزارة الداخلية والبلديات
ومكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية