الغندور: مرافقو رحال أطلقوا النار


ردّاً على ما نشرته جريدتكم الغراء يوم أمس، تحت عنوان: «الاعتداء على رحال: تضارب روايات ومصالحة ملتبسة»، يهمني أن أوضح ما يلي:
إن ما قاله الوزير السابق محمد رحّال عن قيامي ومجموعة من المسلحين بإطلاق النار على بيته عارٍ من الصحّة جملة وتفصيلاً. والحقيقة، أن ما حدث هو إطلاق مرافقي رحال الرصاص تجاه سيارتي، وكادوا أن يصيبوا القوى الأمنية الموجودة في المكان.

كذلك رمى أحد الأشخاص من بلدة كامد اللوز، قنبلة على سيارتي، ما سبب إحراقها، وهو موقوف الآن في عهدة القوى الأمنية. كذلك فإني أنتظر التحقيق لمعرفة من حرّض عليّ، مع كامل الثقة بمخابرات الجيش اللبناني والقوى الأمنية.
كذلك أنفي أن أكون على علاقة بالمعارضة السورية، ولم أكن يوماً في أي شركة أمنية تابعة لتيار المستقبل، وأنا أفتخر بأني من مؤيّدي المقاومة والرئيس السوري بشار الأسد.
نمر الغندور