قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، إن الجزائر ستضع وديعة قيمتها 150 مليون دولار في البنك المركزي التونسي.

وأوضح تبون خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التونسي قيس سعيد، بثّته الرئاسة التونسية على الانترنت، أنه «في ظل الصعوبات الاقتصادية قررنا أن نضع في البنك المركزي التونسي وديعة بمبلغ 150 مليون دولار. واتفقنا على تسهيل دفع تونس فاتورة الغاز والمحروقات طالما تونس تواجه مصاعب في الدفع».
وتواجه تونس عبء دين عام ضخم في حين أن جارتها الجزائر وهي مصدر رئيسي للطاقة، تحاول خفض العجز الحكومي لديها بعد تراجع إيرادات النفط والغاز بشكل كبير في السنوات الأخيرة.
وتُعد هذه أول زيارة يقوم بها سعيد للجزائر منذ انتخابه في تشرين الأول. وانتُخب تبون رئيساً للجزائر في كانون الأول في انتخابات عارضتها حركة احتجاج ضخمة.
وتشعر كل من تونس والجزائر بقلق من تصاعد الصراع في ليبيا المجاورة في الأشهر الأخيرة.
وقال تبون إن «هناك تطابقاً تاماً في المواقف بين تونس والجزائر بخصوص ليبيا... تونس والجزائر تريدان أن يكون الحل بلقاءات في تونس أو الجزائر لبدء مرحلة جديدة في ليبيا ببناء مؤسسات جديدة وإجراء انتخابات».