الجزائر | اختار محيط الرئيس الجزائري، الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، ليقود حملة الرئيس الانتخابية في الرئاسيات المنتظرة بعد شهرين، وذلك في تأكيد قوي على أن عبد العزيز بوتفليقة سيكون مرشحاً في غضون أيام. مصادر «الأخبار» تشير إلى أن الرئيس الجزائري ينتظر مناسبة «يوم الشهيد»، التي تصادف في الـ 18 من الشهر الحالي، ليعلن ترشّحه رسمياً، عبر رسالة سيوجّهها إلى الجزائريين يشرح فيها دوافعه إلى الاستمرار في الحكم، والخطوط العريضة لبرنامجه.

ويُعدّ عبد المالك سلال، الذي تم تعيينه لإدارة الحملة الانتخابية، من أكثر الشخصيات وفاءً للرئيس، حيث سبق له الإشراف على حملاته الانتخابية في رئاسيات 2004 و2009 و2014. ويحظى سلال بثقة المقربين من بوتفليقة ــــ الذين يديرون هذه التفاصيل ــــ نظراً إلى خبرته الطويلة في الإدارة، وإتقانه اللغة الشعبية التي يتحدث بها الجزائريون، وهو ما يؤهّله لأن ينشط في التجمعات الشعبية الكبرى التي سيُروَّج خلالها للبرنامج الذي سيتقدّم به الرئيس.
وتساعد عبد المالك سلال، في مهمته لإدارة حملة بوتفليقة، مجموعة من الوزراء السابقين والشخصيات التي تنشط في أحزاب الموالاة، من بينهم وزير النقل السابق عمار تو، ووزير التعليم العالي رشيد حراوبية، إضافة إلى الأمين العام لحزب «الحركة الشعبية الجزائرية»، وزير التجارة السابق عمارة بن يونس. كما ينتظر أن ينشّط قادة أحزاب الموالاة تجمّعات في كلّ ولايات الجزائر دعماً للرئيس بوتفليقة، وعلى رأسهم الوزير الأول الحالي أحمد أويحيى. والمثير في أمر ترشّح بوتفليقة أنه سيكون غائباً تماماً عن الحملة الانتخابية التي سيقودها بدلاً منه أنصاره، وذلك للمرة الثانية بعد انتخابات عام 2014، التي لم يظهر فيها كذلك. وتعليقاً على هذه النقطة، رأى أويحيى أن الرئيس ليس محتاجاً إلى تنشيط تجمّعات في الحملة الانتخابية، لأن «إنجازاته هي التي تشهد له».

سيكون بوتفليقة غائباً تماماً عن الحملة الانتخابية التي سيقودها أنصاره


يثير هذا الوضع حنق المعارضة، التي ندّد عدد من رموزها بما اعتبروه الترشح غير القانوني للرئيس بوتفليقة، بسبب وضعه الصحي الذي لا يؤهله لذلك. واستغرب بعضهم تصريحات الوزير الأول الذي يعترف بعدم قدرة الرئيس على تنشيط حملته الانتخابية، ويقول في المقابل إن صحته تسمح له بتسيير شؤون البلاد. ويعاني بوتفليقة من آثار الجلطة الدماغية التي أصابته في 27 نيسان/ أبريل 2013، وأفقدته القدرة على الحركة والكلام، لكن ذلك لم يمنعه من الترشّح في رئاسيات عام 2014 والفوز. وتحاجج المعارضة بأن الرئيس لا يؤدي مهماته الدستورية لأنه لا يخاطب الشعب مباشرة كما ينص على ذلك الدستور، ولا يمثل الجزائر في الخارج، ولا يشرف على اعتماد السفراء، لكن أنصاره يرفضون هذه المبررات، ويعتبرون أن مؤسسات الدولة تسير بشكل طبيعي، على رغم اعترافهم بأن أداء الرئيس لم يعد كما كان في السابق بسبب وضعه الصحي.
وللتأكيد على التمسك بالرئيس، ينظّم حزب «جبهة التحرير الوطني» (صاحب الأغلبية البرلمانية) تجمّعاً حاشداً اليوم، دعا إليه أكثر من 15 ألف شخص لإطلاق الولاية الخامسة لبوتفليقة. وسيكون في مقدمة هذا التجمع الشخصيات الموالية للرئيس، وكلّ الأمناء العامين السابقين لحزب «جبهة التحرير»، والذين يتناسون كلّ الخلافات الطاحنة بينهم عندما يتعلق الأمر ببقاء الرئيس.