في خطوة غير مسبوقة في تاريخها، أعلنت صحيفة USA Today الأميركية تأييدها للمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، جو بايدن.

في عام 2016، حثّت USA Today القرّاء على عدم التصويت لصالح دونالد ترامب، لكنها لم تؤيد هيلاري كلينتون. وأمس الثلاثاء، كتبت هيئة التحرير أنه قبل أربع سنوات، وصفت المرشح الجمهوري بأنه غير لائق للمنصب لأنه يفتقر إلى «المزاج والمعرفة والثبات والصدق التي تحتاجها أميركا من رؤسائها». وقالت إنها لم تؤيد كلينتون لأنها كانت «مستقطبة».
لكنّ الصحيفة التي انطلقت في عام 1982 أضافت: «هذا العام، تدعم هيئة التحرير بالإجماع انتخاب جو بايدن الذي يوفر للأمة المهزوزة ملاذاً من الهدوء والكفاءة».
في هذا السياق، قال رئيس مجلس الإدارة، بيل ستيرنبرغ، إنّ «هذا ليس شيئاً نفعله برفق أو بشغف».
وأوضحت USA Today أنّه «بسبب المرض والمعاناة الاقتصادية والحساب العنصري والكوارث الطبيعية التي يغذيها تغير المناخ، فإن الأمة تخرج عن مسارها بشكل خطير. تحدثنا إلى عشرات الأشخاص في ولايات ميشيغن وأوهايو وويسكونسن التي كانت ساحة معركة ساعدت في دفع ترامب إلى البيت الأبيض في عام 2016. رفض كثيرون التعليق، مشيرين إلى اشمئزاز عام من الانتخابات أو الخوف من التحدث علناً. بينما قال البعض إنهم كانوا أفضل حالاً شخصياً، وأعرب معظم الراغبين في التحدث أمام الكاميرا عن قلقهم واستيائهم من اتجاه الأمة».
USA Today ليست أوّل صحيفة تعلن تأييدها لبايدن، إذ سبقتها إلى ذلك صحيفة El Nuevo Día واسعة الانتشار في بورتو ريكو. كما أعلنت مجلة «رولينغ ستون» الموسيقية عن دعمها لبايدن الأسبوع الماضي، بعدما دعمت هيلاري كلينتون عام 2016. وفي الحقيقة، يمكن القول إنّ غالبية المؤسسات الإعلامية الأميركية حتى الآن تدعم المرشّح الديمقراطي في السباق إلى البيت الأبيض، على رأسها «لوس أنجليس تايمز»، «وسطن غلوب»، «ذا ريبابليكان»، «شيكاغو تريبيون»، «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز».