قالت «نتفليكس»، أمس الثلاثاء، إنّها توقفت عن تقديم فترة تجربة خدمتها مجاناً في الولايات المتحدة. وقال متحدث باسم منصة البثّ التدفقي الأميركية الشهيرة، مؤكداً تقارير إعلامية عدّة، إنّه «ندرس عروضاً ترويجية مختلفة في الولايات المتحدة لاجتذاب أعضاء جدد ومنحهم تجربة مشاهدة رائعة على منصّتنا».

وسحبت الشركة خيار فترة التجربة المجانية من نسخة موقعها على الإنترنت للولايات المتحدة، فيما أفاد موقع The Verge بأنّ خدمة الـ «ستريمينغ» بدأت بالتخلص التدريجي من الخيار للمشتركين المقيمين في الولايات المتحدة هذا الشهر، بعد قضاء العامين الماضيين في التخلص التدريجي منه في عدد من البلدان حول العالم.
وفي ظل تغيّر سلوك المستهلك على مستوى العالم بسبب جائحة كورونا، يلجأ المزيد من المشاهدين إلى «نتفليكس» وخدمات الفيديو الرقمية الأخرى، حيث يقضي الأشخاص وقتاً أطول في المنزل بسبب القيود المفروضة على الحركة والتحوّل إلى العمل من البيوت.