تتوقف مجلة «كيو» الموسيقية البريطانية عن الصدور بعد 34 عاماً، فيما سرّعت جائحة فيروس كورونا من التراجع في قطاع الإعلام، ما أجبر المطبوعة على وقف عملياتها.

وأعلن تيد كيسلر، رئيس تحرير المجلة الشهرية، إغلاقها في تغريدة على حسابه على تويتر، قائلاً إنّ الجائحة أضرّت بنشاط المجلة.
هكذا، أصبحت «كيو» أحدث وسيلة في صناعة الإعلام والنشر تتأثر بالجائحة، بعدما سبق أن أعلنت شركة «ريتش بي.إل.سي» البريطانية الناشرة للصحف و«هيئة الإذاعة البريطانية» (بي.بي.سي) في الآونة الأخيرة سلسلة من خفض الوظائف.

وقال كيسلر في رسالة ضمن العدد الأخير (يصدر في 28 تموز/ يوليو الحالي): «عليّ أن أعتذر بشدة لفشلي في ضمان استمرار Q... لقد كانت العمليات ضعيفة طوال فترتي، ولجأنا إلى طرق مختلفة كي نبقى في سوق نشر تنطوي على تحديات ومصاعب جمّة. لكن كوفيد-19 جاء فقضى على ذلك كله».
وكانت مجموعة «باور ميديا» ومقرها ألمانيا، وهي الشركة الأم لـ Q، قد عرضت المجلة الموسيقية للبيع في أيار (مايو) الماضي بعد تراجع حاد في المبيعات وإيرادات الإعلانات أثناء الجائحة. في هذا السياق، لفتت المجموعة إلى أنّ مجلة «مودرن كلاسيك» ستتوقف أيضاً عن العمل لأنّ الشركة لم تتمكّن من العثور على مشترين جدد للمطبوعتين.
تجدر الإشارة إلى أنّه في عام 1986، أسس الصحافيان الموسيقيان مارك إلين وديفيد هيبوورث Q لتنطلق إلى عالم الشهرة بعد ذلك من خلال موضوعاتها المطوّلة عن نجوم الروك البريطانيين.
ويحوي عدد المجلة الأخير الذي يحمل اسم «مغامرات مع الأساطير من 1986 إلى 2020» بعضاً من أفضل المقابلات التي أجرتها المجلة، ومنها مع ديفيد بووي، جوني ميتشل وبرينس.