بعد ثماني حلقات امتدت على ثمانية أسابيع، انتهت سلسلة «خامنئي» (سيناريو وإخراج: أيمن زغيب ــــ إنتاج «المنار») قبيل شهر الصوم على «المنار». تطرّقت السلسلة إلى مسيرة الإمام علي الخامنئي منذ ولادته عام 1939 لغاية تولّيه القيادة في إيران عام 1989 خلفاً للإمام روح الله الخميني.


تنقسم الحلقة النقاشية إلى جزءين

السلسلة التي تناولت للمرة الأولى حياة الإمام الخامنئي أضاءت على خمسين عاماً وشملت أحداثاً ومنعطفات كثيرة طبعت تلك الحقبة، وتطلبت جهوداً إنتاجية كبيرة، لا سيما في الجمهورية الإسلامية. أبعاد عدّة اتخذتها السلسلة الوثائقية، ستحضر بعد غد السبت على الشاشة عينها، ضمن جلسة نقاشية (ساعة وأربعون دقيقة)، ستنقسم إلى جزءين. «خامنئي الوثائقي في ندوة» عنوان الحلقة التي ستدور في ظلال السلسلة الوثائقية، إذ تديرها الإعلامية منار صباغ التي تابعت بدقة مسار الحلقات أسبوعياً، وارتأت الإضاءة على أهميتها ومكانتها الفنية والإنتاجية. في حديث مع «الأخبار»، تشرح صباغ، عن مسار الندوة النقاشية التي ستضيء في جزئها الأول على البعد الإنتاجي للعمل، وعلى صانعه أيمن زغيب عبر بطاقة تعريفية ستقدمها للجمهور عنه كمؤرخ تلفزيوني وكاتب وباحث أيضاً، له باع طويل في مجال الوثائقيات والأفلام. إلى جانب ذلك، هناك لقاء مع المصمم حسن دياب، الذي أخذ على عاتقه التصاميم الفنية التي رافقت السلسلة ولاقت رواجاً عالياً، إضافة إلى الإضاءة على عملية الإنتاج في إيران وتشعباتها. في القسم الثاني، تستضيف صباغ كلّاً من مدير «معهد المعارف الحكمية» الشيخ شفيق جرادي، الذي سيتناول مفاصل من حياة الإمام الخامنئي، متعمّقاً أكثر في البعد الديني إلى جانب الخبير في الشؤون الإيرانية الأكاديمي طلال عتريسي، المواكب للتجربة الإيرانية، والذي سيعطيها أبعاداً سياسية واجتماعية. كما سيحضر في الندوة النقاشية الزميل بيار أبي صعب، ليضيء على الجوانب الفنية التي واكبت العمل، من عين الناقد. إذاً في هذه الندوة، ستتقاطع وتتشعّب الجوانب التي أحاطت بالسلسلة الوثائقية فنياً وسياسياً واجتماعياً ودينياً لتغني النقاش، وتمنح إضافة جديدة إلى العمل الوثائقي.

* «خامنئي: «الوثائقي في ندوة»: السبت 21:30 على «المنار»