أعلنت أستراليا، اليوم الاثنين، أنّها ستجبر غوغل وفايسبوك على الدفع لوسائل الإعلام مقابل نشر محتواها، وهي خطوة تهدف إلى مساعدة وسائل الإعلام التقليدية على مواجهة منافسة عمالقة الانترنت.

في هذا السياق، قال وزير الخزانة، جوش فرايدنبرغ، إنّ القواعد الإلزامية ستقدم بحلول تموز (يوليو) 2020. وبموجب هذه القواعد، ستجبر الشركتان الأميركيتان على الدفع لناشري الصحف مقابل إعادة استخدام محتوياتهم على الشبكة العنكبوتية.
وخلال مقابلة مع القناة السابعة، لفت الوزير إلى أنّ «ما نريده هو شروط متكافئة للمنافسة».
ويأتي هذا الإعلان بعد عشرة أيام من إصدار الجهة المسؤولة عن المنافسة العادلة في فرنسا أمراً لشركة غوغل بالتفاوض مع الناشرين ووكالات الأنباء في فرنسا حول البدل التي عليها دفعه مقابل نشر محتوياتها.
وكما هي الحال في العديد من البلدان، فإنّ تأثير عمالقة الإنترنت في أستراليا هائل على ناشري الصحف، إذ انخفض عدد الصحافيين الأستراليين العاملين في الصحافة المكتوبة وعبر الإنترنت بأكثر من 20 في المئة منذ العام 2014.
وقد دفع فيروس كورونا الذي أدى إلى انخفاض عائدات الإعلانات في قطاع الصحافة، الحكومة إلى التحرك.
وأوضح الوزير أنّه «لم يحرز أي تقدم ملموس، لذلك اتخذنا قرار القيام بهذه الخطوة سعيا لأن نكون الدولة الأولى في العالم التي تضمن دفع هذه المواقع الاجتماعية مقابل محتوى الصحف الذي تنشره».
وفي إسبانيا، أدّت مبادرة مماثلة في العام 2014 إلى إغلاق غوغل النسخة الإسبانية من موقعه الإخباري «غوغل نيوز»، فيما تشير بعض التقديرات إلى أن حوالى 17 مليون أسترالي يتصفحون فايسبوك شهرياً، ويمضون ما معدله 30 دقيقة يومياً على المنصة، فيما تستخدم 98 في المئة من عمليات البحث عبر الهاتف المحمول الأسترالية موقع غوغل.