في خطوة غير مسبوقة، قرر أمس مجلس الوزراء الأردني أمس إيقاف طباعة الصحف الورقية في البلاد كونها «تسهم في نقل عدوى كورونا». تأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة اجراءات وقائية أقرتها الحكومة الأردنية أمس، من تعليق لوسائل النقل العام، واقفال اماكن التجمعات، وتعطيل القطاعين العام والخاص، ما خلا كل ما هو مرتبط بالشق الصحي. الى جانب إيقاف طباعة الصحف الورقية، حذرت «هيئة الإعلام» الأردنية وسائل الإعلام المسموعة والمرئية من نشر أو بث الشائعات والأخبار الكاذبة والمشكوك في صدقيتها التي من شأنها «بث الرعب والخوف والهلع والتأثير على أمن واستقرار المجتمع»، ودعت الى الإعتماد على المصادر الرسمية الموثوقة «تحت طائلة المساءلة القانونية».


من ناحيته، دعا نقيب الصحافيين الأردنيين راكان السعايدة، كل العاملين في القطاع الصحافي، الى الإفادة من وسائل الإتصال الحديثة لإنجاز أعمالهم من منازلهم حفاظاً على صحتهم وسلامتهم، وإن اضطروا الى العمل الميداني، يتوجب عليهم حمل بطاقاتهم التعريفية الصادرة عن مؤسساتهم الإعلامية.