بعدما التقيا في إحدى تظاهرات عام 2018، بدأت قصة الحب بين الناشطَيْن ملاك علوية ومحمد حرز. وفي الأوّل من آب (أغسطس) 2019 عقدا قرانهما، قبل أن يحتفلا أمس بزفافهما في الشارع وبين الناس.

هكذا، ارتدى محمد بدلة عريس سوداء واختارت ملاك فستاناً أبيض وطرحة قصيرَيْن. نزل الثنائي إلى ساحة رياض الصلح، واختارا الاحتفال بين «رفاق الانتفاضة» المستمرّة منذ 17 تشرين الأوّل (أكتوبر) الحالي حاملين العلم اللبناني.
وكانت الأنظار قد اتجهت إلى ملاك منذ اليوم الأوّل للتحرّكات المطلبية بعدما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لفتاة تركل أحد مرافقي وزير التربية اللبناني أكرم شهيّب في الساحة نفسها بعدما أقدم على إطلاق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين وتسهيل مرور الموكب. تحوّلت ملاك إلى «أيقونة ثورة» كما وصفها كثيرون، وتحوّل فعلها الجريء المناهض لإرهاب الزعامات السياسية إلى أعمال فنية مختلفة تؤرّخ هذه اللحظة، كما تحدّثت عنه وسائل إعلام عربية وعالمية عدّة.