أطلقت «سناب تشات» حملتها العالمية الأولى عبر وسائل الإعلام المدفوعة والمصممة خصيصاً للاحتفاء بالصداقة والصداقات الحقيقية عبر منصتها، تزامناً مع «اليوم الدولي للصداقة» الذي أقرّته الأمم المتحدة في 30 تموز (يوليو) من كل عام.

تولّى فريق العمليات الإبداعية الداخلي في شركة Snap Inc تطوير الحملة التي تهدف إلى تسليط الضوء على الأشخاص «الذين يحبوننا على طبيعتنا ومدى أهميتهم في حيواتنا». وضمت حملة «أصدقاء حقيقيون» 70 مستخدماً من 12 دولة، وتطرقت إلى الأشكال المختلفة للصداقة الحقيقية ومدى العمق الذي بوسعها بلوغه.
تعاونت «سناب تشات» عن كثب مع شريك الإبداع والإنتاج «سبيشال غست»، شركة الاتصال الإعلامي والفنون التي تتخذ من بلدة بروكلين في مدينة نيويورك مقراً لها، لتطوير وإنتاج الفيديو الإبداعي الحملة.
وقال مدير التسويق في Snap Inc كيني ميتشل: «تعتبر «سناب تشات» منصة مثالية للأصدقاء الحقيقيين، لذلك نطلق اليوم حملة تحتفي بالأصدقاء الذين يتقاسمون الضحكات والمحبة ويتواصلون في ما بينهم عبر منصتنا. وتطرح حملة «أصدقاء حقيقيون» القصص الكامنة وراء الصداقات الحقيقية حول العالم، من خلال تركيزها على شريحة تضم 70 مستخدماً من 12 دولة».
تأتي الحملة في أعقاب دراسة عالمية جرت بتكليف من «سناب تشات» تم إطلاقها هذا الصيف، وتمحورت حول دور الثقافة والعمر والتقنيات الحديثة في صياغة الانطباعات والتفضيلات المتعقلة بالصداقة. وجاءت نتائج الدراسة لتؤكد أهمية الصداقة واقترانها بالسعادة. وأفاد المشاركون من الهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا بأنّهم يمتلكون ثلاثة أضعاف عدد الأصدقاء المفضلين عن أولئك في أستراليا وأوروبا والولايات المتحدة. كما وجدت الدراسة أيضاً أنّ مستخدمي «سناب تشات» لديهم أكبر عدد من الأصدقاء المفضلين و«المقرّبين» مقارنة مع مستخدمي منصات وسائل التواصل الاجتماعي العامة، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».
وبعد إطلاق الدراسة بفترة وجيزة، أعلنت «سناب تشات» عن زيادة في عدد مستخدمي المنصة اليوميين بنحو 13 مليون مستخدماً في الربع الثاني من عام 2019، إذ وصل متوسط عدد مستخدمي المنصة اليوميين إلى 203 مليون مستخدماً. في غضون ذلك، حقق معدل المشاركات اليومية عبر Snapchat نموّاً تخطى 3.5 بليون مشاركة في الفترة نفسها، فيما بلغ متوسط الوقت الذي يقضيه كل مستخدم نحو 30 دقيقة يومياً.