في «اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة» (يصادف في 3 كانون الأوّل/ ديسمبر من كل عام)، تجرّأت قناة «الغد» الإماراتية، ولو لفترة قصيرة، على إعطاء فرصة للشابة المصرية رحمة خالد لتحقيق أمنيتها في تقديم البرامج. الصبية البالغة 22 عاماً وتعاني من «متلازمة داون»، ظهرت أخيراً إلى جانب زميلها كارلوس ناشف، على هذه الشاشة ضمن برنامج «يوم جديد»، إذ قامت بتقديم فقرة صغيرة، قبيل التعريف عن نفسها كـ «بطلة رياضية» في كرة المضرب، والسباحة، وكرة السلّة. أخبرت رحمة المشاهدين أيضاً أنها حققت «الآن» حلمها في أن تصبح مذيعة.

لم تكن هذه المرّة الأولى التي تختبر فيها الشابة عالم الإعلام، إذ سبق أن خاضت تجربة إذاعية عبر تقديم فقرة شهرية بعنوان «أخبار ذوي الإعاقة» ضمن برنامج «أطفال اليوم» على راديو «صوت العرب». وبحسب تصريحات أدلت بها لوسائل إعلام، نما ميل خالد إلى هذا المجال عندما زادت المقابلات الصحافية معها إثر تميّزها في رياضات المختلفة. تؤمن رحمة بأنّه من خلال الإعلام تستطيع تحسين صورة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتثبيت قدرتهم على إمتهان أعمال مختلفة. طبعاً، الشريط الذي ظهرت فيه الشابة المصرية، لاقى حفاوة كبيرة على المنصات الإفتراضية، إلى جانب تشجيع كبير لهذه الخطوة، التي يمكن من خلالها كسر الصور النمطية لذوي الاحتياجات الخاصة والإيمان بقدراتهم.