‎عين على هيلما أف كلينت

يمكن للراغبين مشاهدة الفيلم الألماني «ما وراء المرئي» (2019 ــ 93 د) للمخرجة هالينا ديرسكا على موقع «قافلة بين سينمائيات» الإلكتروني لغاية الثامن من كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي. الشريط الذي اختارته المعلّمة والباحثة التونسية عزّة شعبوني ضمن برنامج «كارت بلانش»، يتمحور حول الفنانة السويدية هيلما أف كلينت (1862 ــ 1944/ الصورة). بعد مرور مئة عام، يواجه عالم الفن اكتشافاً مثيراً! كيف يمكن أن تبقى الفنانة التي اكتشفت الرسم التجريدي في بداية القرن العشرين مجهولة لوقت طويل؟


يرجع تاريخ أوّل لوحة تجريدية لهيلما أف كلينت إلى عام 1906. لكن لماذا تم تجاهلها؟ هذا الفيلم هو الأوّل عن حياتها وعملها، إذ يحقّق في الدور الممنوح للمرأة في تاريخ الفن، ويطرح بشكل فاضح السؤال حول حرمان هيلما من مكانة رائدة في الفن الحديث. وكيف حدث هذا الاعتراف في الوقت الحالي. علماً أنّ لوحاتها تعبر كل الحدود التقليدية ويتردد صداها مع أعمق مشاعرنا اليوم.
* فيلم «ما وراء المرئي»: لغاية الخميس 8 كانون الأوّل 2022 على www.womencaravan.online

غاز المتوسط: احتياطات وتحديات


تدعو «مؤسسة الدراسات الفلسطينية»، اليوم الجمعة إلى حضور ندوة الغاز الرابعة تحت عنوان «غاز شرق المتوسط: الاحتياطات والتحديات الجيوسياسية» في مقرّها في فردان. كما يُبثّ النشاط عبر منصة «زوم» وموقع المؤسسة الإلكترونية وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. تعالج الندوة مسائل مهمة مطروحة اليوم، من بينها الأسواق العالمية وتأثير الحرب الأوكرانية في تصدير النفط والغاز الروسي، واتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و«إسرائيل»... أما المتحدّثون، فهم: بيتر ستيفنسون، وليد خدوري (الصورة)، أنطون شلحت، خالد حماده، عبد الرحمن التميمي وكارول نخلة.
* ندوة «غاز شرق المتوسط: الاحتياطات والتحديات الجيوسياسية»: اليوم الجمعة ــ الساعة التاسعة صباحاً ــ مقرّ «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» (شارع أنيس النصولي ــ فردان ــ الطبقة الثانية ــ قاعة «الكلمة الرمز... فلسطين»/ بيروت). للاستعلام: 01/868387 أو [email protected]