ندوة «أسرى الحرية»... أول الغيث

اليوم الثلاثاء، تدعو «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» إلى حضور الندوة الأولى من سلسلة ندوات «أسرى الحرية» التي تجريها عبر منصة «زوم»، تحت عنوان «الحركة الفلسطينية الأسيرة والبعد العربي».


يشارك في النشاط الذي تديره الأسيرة المحررة والبرلمانية الفلسطينية والباحثة في «جامعة بيرزيت» خالدة جرار، كلّ من الأسرى المحرّرين من السجون الإسرائيلية: سهى بشارة (الصورة)، أنور ياسين وأمير مخول. في الموعد المرتقب، ستتم مناقشة مسألة الحركة الفلسطينية الأسيرة والبعد العربي، بناءً على تجارب سابقة لأسرى عرب أمضوا أعواماً طويلة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أينما كانت، في فلسطين، أم في الوطن العربي، وآخرها كان سجن الخيام في الجنوب اللبناني، بعد اجتياح 1982. هدف الندوة تسليط الضوء على تجارب متراكمة في المعتقلات، بالإضافة إلى مسعى لقراءة نقدية للبعد العربي لقضية فلسطين والإنجازات التي تحققت، والتراجع المتبادل في الاهتمام بقضايا الأسرى المشتركة، وكيفية إعادة الاعتبار لهذا البعد. علماً أنّ ندوات «أسرى الحرية» تأتي في إطار مسار تكاملي مع ما تقوم به المؤسسة في موضوع الأسرى، من خلال النشر المتواصل في المدوّنة بأقلام أسرى حاليين ومحرَّرين وذوي شأن في الموضوع، بالإضافة إلى ما يتم نشره في مجلة الدراسات الفلسطينية في هذا الصدد.
* ندوة «الحركة الفلسطينية الأسيرة والبعد العربي»: اليوم الثلاثاء ــ الساعة السابعة مساءً ــ منصة «زوم».

أرتور ساتيان... ارتجال بيروتي
تحت عنوان Days of Wine and Roses (المستوحى من رائعة هنري منشيني)، وكما جرت العادة في آخر أربعاء من شهر أيلول، يدعو «صالون بيروت»، غداً إلى أمسية ذات إطار خاص ومميّز يقوم على العفوية لناحية الفرقة وتركيبتها وحتى مسار أدائها، لكن في اتجاه محدد هو موسيقى الجاز (The Jazz Jam Session).


هكذا، يطلّ الموسيقي المخضرم أرتور ساتيان (الصورة ــ بيانو) عازفاً بعض الأنغام، وفاتحاً المجال أمام من يرغب من الحضور بالانضمام إليه للارتجال انطلاقاً من نواة موسيقية مرتجلة أو من لحن جاز معروف. هذا النوع من الأمسيات رائج في موسيقى الجاز، ويكون جزءاً من أمسية (في ختامها) أو في صلبها (كما هي حال الأمسية المرتقبة)، والهدف منه هو زيادة منسوب العفوية والحرية وفي الدرجة الأولى التفاعل بين موسيقيين لا يعرفون بعضهم بالضرورة. بالتالي، الجانب الغامض من «الصوت» الذي قد يُبنى أو المنحى الذي قد تأخذه هذه المحطة أو تلك أو حتى الأمسية برمّتها، هو الجانب الساحر في هذا النوع من اللقاءات.
* سهرة جاز وارتجال مع أرتور ساتيان: غداً الأربعاء ــ الساعة التاسعة والنصف مساءً ــ «صالون بيروت» (شارع محمد عبد الباقي ــ الحمرا/ بيروت). للاستعلام: 01/739317

«وحدُن»... عربي وطرب وقدود
«وحدُن» فرقة لبنانية تستوحي اسمها من تحفة فيروز وزياد الرحباني وطلال حيدر، وتضمّ خمسة أعضاء يقدّمون الريبرتوار الغنائي العربي، اللبناني بشكل خاص، بالإضافة إلى بعض الطرب والقدود الحلبية، في إطار ترفيهي لكن محترم عموماً، ينزلق أحياناً نحو الاستهلاك لضرورات الحماس في الإطلالات الليلة في بعض الحانات والمقاهي.


الفرقة نشيطة جداً، وتقدّم حفلات أسبوعية في أماكن عدّة في العاصمة اللبنانية وخارجها، إذ كان صيفها حافلاً. من ضمن محطاتها الدورية في NOW Beirut (الأشرفية)، تلاقي «وحدن» الجمهور غداً الأربعاء لتقدّم برنامجها الغنائي الذي يجمع بين الجانب الهادئ والأجواء الراقصة.
* حفلة «وحدن»: غداً الأربعاء ــ الساعة التاسعة مساءً ــ NOW Beirut (شارع سليم بسترس ــ الأشرفية ــ بيروت). للاستعلام: 01/211122

عطشان يا صبايا


«عطشان يا صبايا» هو عنوان الحفلة التي يحييها الفنان اللبناني زياد سحاب (الصورة) في 13 تشرين الأوّل (أكتوبر) المقبل في «مترو المدينة» (الحمرا). في السهرة المنتظرة، سيؤدّي سحاب باقة من مؤلّفاته، على أن يعزف على عوده ويغنّي، بمرافقة الموسيقيين: جيو نجاريان (درامز)، أسامة الخطيب (باص)، رمزي بو كامل (كيبورد) وعلي جرادي (ساكسوفون).
* حفلة «عطشان يا صبايا»: الخميس 13 تشرين الأوّل 2022 ــ الساعة التاسعة مساءً ــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363