تحت عنوان «جذور فوق التراب»، أصدر الروائي والناقد الأدبي والأستاذ الجامعي اللبناني عبد المجيد زراقط (الصورة)، أخيراً، مجموعة قصصية قصيرة جديدة عن «دار روافد». يضم العمل 44 قصة قصيرة، 12 منها وجدها بين أوراقه القديمة التي سلمت من حريق منزله إبّان الاجتياح الإسرائيلي في عام 1982، وستّ منها تحمل عنوان «حكاياتهم شرحها يطول». هنا، يعود ضمير «هم» إلى فاسدي هذا الوطن. وهناك أيضاً ستّ قصص أخرى مرجعها الواقع المعاش. وبالنسبة إلى عنوان الكتاب، فهو علامة دالّة على أنَ جذورنا، في هذا الوطن، لا تزال فوق التراب، فيما الخشية أن تتشقَّق هذه الجذور، وتيبس، ولا تعود قادرة على النُّمو. وقد أهدى زراقط إصداره الجديد إلى «الذين يحرثون التراب، ويغرسون الجذور فيه».


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا