ليس بعيداً عن خطوة موقع تويتر بإيقاف حساب دونالد ترامب إلى الأبد، ظهرت حملة جديدة على الموقع تطالب بمحو مشهد يظهر فيه الرئيس الأميركي الأسبق في فيلم Home Alone. بالنسبة إلى مطلقي الحملة، فإن مشهد ترامب في الجزء الثاني من الفيلم الشهير Home Alone: Lost in New York سنة 1992 لن يؤثّر في مجرى أحداث الفيلم إذا ما تمّ حذفه خصوصاً عن المنصات الإلكترونية. في مشهد من الشريط، يظهر ترامب للحظات حين يسأل الطفل كيفين (ماكولي كولكين) أحد المارّة وهو ترامب عن ردهة الفندق، ليجيبه الأخير بأنه يقع في نهاية الصالة إلى جهة اليسار. الحملة الساخرة انطلقت على تويتر، وبدأ المستخدمون أنفسهم بتعديل مشهد ترامب واستبداله بشخصيات أخرى مثل دولي بارتون، كما طالب آخرون باستبدال ترامب بالممثّل الكندي كريستوفر بلامر الذي تم اختياره ليحلّ محلّ كيفن سبيسي في دوره في فيلم All the Money in the World بعد دعاوى واتهامات التحرّش الجنسي بحقّ سبيسي.

علماً أن مخرج Home Alone كريس كولومبوس كان قد كشف في مقابلة العام الماضي، أنه أراد التصوير في فندق La Plaza الذي أسّسه ترامب في نيويورك نهاية الثمانينيات، وأضاف أنه من أجل السماح له بذلك، أصرّ ترامب على الظهور في أحد المشاهد، رغم أنه عاد وسخر من المشهد بأكمله لدى عرض الفيلم.