توفي رئيس المعهد العالي للموسيقى، بسّام سابا (1959 ــ الصورة)، صباح أمس الجمعة، من جرّاء مضاعفات إصابته بفيروس كورونا. وكان الفنان الراحل قد أُدخل الشهر الماضي إلى مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لتلقي العلاج، قبل أن تسوء حالته.

عبر صفحته الرسمية على فايسبوك، قال الكونسرفتوار إنّ موهبة سابا «ومهاراته التعليمية الموسيقية وحساسيته وكفاءته وتواضعه ونزاهته ستعيش إلى الأبد من خلال موسيقاه وشخصيته القريبة من القلب»، مشدداً على أنّه «خسرنا اليوم موسيقياً وإنساناً رائعاً متعدّد المواهب والقدرات الفنّية... لقد فقدنا مايسترو بكل ما للكلمة من معنى».
درس الراحل العزف على العود والكمان في المعهد العالي للموسيقى، وحصل على درجة البكالوريوس في الموسيقى الكلاسيكية الغربية وأداء الفلوت في فرنسا، وماجيستر في أداء الفلوت الغربي والتربية الموسيقية من معهد غيسين التربوي الموسيقي في موسكو. شارك بسام سابا في جولات فنية مع فيروز، ومارسيل خليفة، وسيمون شاهين وزياد الرحباني. تعاون مع نجوم أجانب من خلفيات فنية مختلفة أمثال يو-يو ما، وأليشيا كيز، وسانتانا، وهيربي هانكوك وكوينسي جونز، وشارك في تأسيس وإدارة أوركسترا نيويورك العربية، فيما تمت دعوته إلى العزف منفرداً من قبل أوركسترا هانوفر الفلهارمونية، وأوركسترا قطر الفلهارمونية، والأوركسترا الفلهارمونية الوطنية في بيروت، وأوركسترا زيورخ وأوركسترا إيست أوكلاند باي السيمفونية...

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا