أكثر من 1300 منظمة فنية في جميع أنحاء إنكلترا، بما في ذلك «نادي كافيرن» في ليفربول و«يونغ فيك» و«منتزه يوركشاير للنحت»، ستحصل على حصة قدرها 257 مليون جنيه إسترليني من الأموال الحكومية لمساعدتها على البقاء على قيد الحياة خلال الأشهر الستة المقبلة.

أخيراً، تم اليوم الإثنين إبلاغ المسارح والمتاحف والأوركسترات والفضاءات الموسيقية بما ستحصل عليه من «صندوق التعافي الثقافي الحكومي» البالغة قيمته 1.57 مليار جنيه إسترليني، وفق ما ذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية.
مبلغ الـ 257 مليون، سيكون مخصّصاً للمؤسسات التي تقدمت بطلبات للحصول على أقل من مليون جنيه إسترليني. وفي هذا السياق، قال وزراء إنّه سيُسمح باستئناف العروض وتمكين هذه الصروح والفضاءات من التخطيط لإعادة الافتتاح.
على سبيل المثال، سيتلقى مسرح Finborough في لندن 59,574 جنيهاً إسترلينياً للمساعدة في «الحفاظ على المهارات الداخلية حتى يتمكن من إعادة فتح أبوابه بنجاح في المستقبل».
تأتي هذه الأموال من وزارة الخزانة، لكن يوزعها مجلس الفنون في إنكلترا. وفي هذا السياق، قال السير نيكولاس سيروتا، رئيس المجلس، إنّ «المسارح والمتاحف والمعارض وفرق الرقص وأماكن الموسيقى تجلب الفرح للناس والحياة في مدننا وبلداتنا وقرانا».
وأضاف: «هذا وقت صعب بالنسبة لنا جميعاً، ولكن هذه الجولة الأولى من التمويل ستساعد في الحفاظ على مئات المساحات والمنظمات الثقافية التي تحظى بإعجاب المجتمعات المحلية والجمهور الدولي».
أما وزير الثقافة، أوليفر دودن، فأكّد أنّ «هذا التمويل هو دفعة حيوية للمسارح وأماكن الموسيقى والمتاحف والمنظمات الثقافية التي تشكل روح أمّتنا. ستحمي هذه الأماكن الخاصة وتوفر الوظائف وتساعد على انتعاش قطاع الثقافة».
يأتي الإعلان عن هذا الدعم بعد منح 103 مليون جنيه إسترليني من أموال الإنقاذ لمنظمات التراث، والتي تم الإعلان عنها يوم الجمعة الماضي. المنظمات الفنية التي تقدمت بطلبات تراوح بين مليون و 3 ملايين جنيه إسترليني، لا تزال تنتظر بفارغ الصبر تلبية رغبتها. كما لم يتم الإعلان بعد عن تفاصيل صندوق قروض بقيمة 270 مليون جنيه، سيتم منحها لمنظمات فنية أكبر.