«نار بيروت» هو عنوان الأغنية الجديدة التي كشف خالد العبدالله (الصورة) النقاب عنها أخيراً. من خلال هذا العمل، أراد الفنان اللبناني التعبير عن مشاعره إزاء الكارثة التي حلّت بعاصمته بعد تفجير مرفأ بيروت في الرابع من آب (أغسطس) الماضي. تولّى خالد شخصياً كتابة كلمات الأغنية وتلحينها، فيما شاركه نجله آدم العزف على البيانو. بأسلوب جديد، اشتغل العبدالله على العمل الذي يأتي في إطار محاولته الدائمة لمواكبة التطوّرات الحاصلة من خلال فنّه، التزاماً منه بقضايا الناس.

لكن أمام السيل الهائل من الأعمال الغنائية «دون المستوى» التي خرجت إلى العلن منذ وقوع المأساة، تردّد صاحب أغنية «هالبلد مدري شو سرّو» في خوض تجربة مماثلة، غير أنّه حسم خياره في النهاية وأطلق «نار بيروت» التي أرادها «لائقة بهذه المدينة»، وفق ما قال في اتصال مع «الأخبار». حتى الآن، يبدو العبدالله راضياً عن الأصداء، خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وإن كان عاتباً على وسائل الإعلام المرئية التي لم تعطها اهتماماً كافياً.
أما عن مشاريعه المقبلة، فيشير إلى رغبته في إحياء حفلة في «مسرح المدينة»، يقدّم فيها أغنيات جديدة أنجزها في الفترة الماضية، غير أنّه ينتظر أن يتبلور مآل الأمور في البلاد.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا