تحت شعار «المقاومة مؤنث»، أقيمت فعاليات «مهرجان جنيف الدولي للأفلام الشرقية» (FIFOG) بين 8 و14 حزيران (يونيو) الحالي. في نهاية الحديث السويسري، توّج الفيلم المصري القصير «هذه ليلتي» (2019 ــ إخراج يوسف نعمان الذي كتب النص مع إيهاب عبد الوارث/ 15 د) بالجائزة الذهبية، نظراً لـ «كفاءته والجرأة السردية لا سيما إستكشاف المشهد الحضري لمدينة كبيرة في مصر وتناقضاتها، وجودة اختيار الموسيقي وقوّته التي تشبه الحلم»، على حدّ تعبير لجنة التحكيم.

يتناول الشريط رحلة إمرأة (ناهد السباعي) مع إبنها الصغير (عمرو حسام) المصاب بمتلازمة داون. انتقلت الأم بصغيرها من منطقة شعبية في أحد شوارع القاهرة، إلى أخرى راقية لتشتري له المثلجات، قبل أن تحصل مفاجأة غير متوقعة.
سبقت لـ «هذه ليلتي» (This is My Night) المشاركة في مهرجانات عدّة، من بينها «الكرامة» في الأردن و«الجونة» في مصر.
تجدر الإشارة إلى أنّ «مهرجان جنيف الدولي للأفلام الشرقية» يهدف إلى الإضاءة على إبداع النساء ورفض الشعوب لجميع أنواع العنف، مع الأمل بـ «غد أفضل للإنسانية».