كشف «مهرجان كان السينمائي الدولي» عن «الأفلام الرسمية» في الدورة الثالثة والسبعين للعام 2020 التي ألغيت بسبب تفشّي فيروس كورونا. تضمنت القائمة أعمال الأميركي ويس أندرسون والفرنسي فرانسوا أوزون والبريطاني ستيفن ماكوين. وكشف رئيس المهرجان بيار ليسكور، ومندوبه العام تييري فريمو الأفلام المختارة كما يفعلون كل سنة من باريس. لكن خلافاً للعادة، لن يشهد أكبر مهرجان سينمائي في العالم إلى جانب «البندقية» و«برلين»، أي مسابقة رسمية أو منح جائزة السعفة الذهبية هذه السنة. وقد اختار القائمون على الحدث 56 فيلماً موزّعة كالعادة على المسابقة الرسمية وخارجها و«جلسات خاصة».

في هذا الإطار، قال فريمو، المكلّف اختيار الأعمال، إنّ «هذه الأفلام تظهر أنّ السينما لا تزال حية وكانت كذلك خلال مرحلة العزل أيضاً». وأضاف «السينمائيون لم يستسلموا وقد أرسلوا لنا 2067 فيلماً، وهو عدد قياسي»، مؤكداً في الوقت نفسه أنّه «كان علينا أن نجد أشكالاً مختلفة... سيرافق المهرجان الأفلام المختارة في القاعات والمهرجانات ورقمياً أيضاً».
ومن بين الأفلام The French Dispatch للأميركي ويس أندرسون الذي صوّر في أنغوليم في جنوب غرب فرنسا مع كوكبة من النجوم، أمثال: بيل موراي، تيلدا سوينتن وتيموتي شالاميه.
وهناك أيضاً 21 فيلماً فرنسياً من بينها «صيف 85» للفرنسي فرانسوا أوزون، بالإضافة إلى فيلمين للبريطاني ستيفن ماكوين هما: «لوفيرز روك» و«مانغروف». وأوضح تييري فريمو أنّ الفيلم الأخير «يتناول مضايقات عناصر من الشرطة للسود»، وهو موضوع «يجد صداه بشكل مأساوي مع ما حصل مع جورج فلويد أخيراً»، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».
علماً بأنّه من بين الأعمال السينمائية التي وقع عليها الاختيار شريط مصري بعنوان «سعاد» للمخرحة اَيتن أمين التي تشاركت الكتابة مع محمود عزّت، والحائز جائزة التطوير في الدورة الماضية من «مهرجان الجونة». يعد الفيلم ثاني تجربة روائية طويلة لأمين بعد «فيلا 69». علماً أنّ «سعاد» من بطولة مجموعة من الوجوه الجديدة، شاركت في إنتاجه درة بوشوشة ومارك لطفي ومحمد حفظي.
من خلال اختيار هذه الأفلام، أراد المهرجان الفرنسي العريق تسليط الضوء على أعمال لافتة في وقت يعاني فيه قطاع السينما من صعوبات كثيرة بسبب الأزمة الناجمة عن وباء كوفيد ــ 19.
وكان فريمو قد أشار إلى أنّ المهرجان يعمل على تعاون مع مهرجانات دولية أخرى، مشدداً في الوقت نفسه على أنّه «أجرينا محادثات كثيرة» وأنّ الفكرة تقوم على التعاون مع «مهرجان البندقية السينمائي الدولي» لـ تقديم «شيء ما» في مطلع أيلول (سبتمبر) 2020.