أطلقت الفنانة تانيا صالح إعادة مزج (Remix) لإحدى أغانيها من آخر ألبوم لها الذي صدر قبل أكثر من عامين بعنوان «تقاطع» (Intersection). الأغنية هي «كيف بروح»، والإعداد الجديد يحمل توقيع «نينو»، الاسم الفني للـDJ الذي نشط في الفترة الأخيرة في ساحات الانتفاضة اللبنانية. النسخة الأصلية من الأغنية هي لصالح نصاً ولحناً، أما الإعداد فهو لخليل جدران الذي تعاونت معه في هذا الجانب في مجمل الألبوم الذي حوى باقة من القصائد لشعراء عرب من حقبات مختلفة، بين القديم والمعاصر والحديث، تصبّ في خانة الوضع العربي العام.

التوليف الجديد أجرى تعديلات من النوع الذي بات كلاسيكياً، من أجل تحوير الأداء الصوتي (صوت تانيا) أو اللعب على نبرة الآلات المشاركة في التسجيل الأساسي أو سحب بعض الأصوات وتعديل تقطيع بعض الجمل من دون المس بالإيقاع، بالإضافة إلى إلغاء أحد الغصون (كوبليه). علماً أن الأغنية تنتهي على «قصّ» (Cut) مفاجئ (نسبةً إلى النسخة التي نشرتها صالح على يوتيوب، وليس على منصات الستريمينغ) قد يكون ناجماً عن خطأ في التنزيل، وليس في الريمكس، وإلا فهذا غير موفّق ولا ذائقة فيه، ضمن هذا النوع من الشغل وعدّته.
لحن الأغنية شديد الكلاسيكية، نسبة إلى المقام والمسافات الصوتية للنغمات التي يتألف منها اللحن، إلى درجة أننا نعتقد للوهلة الأولى أنه معروف، سمعناه من قبل. قد لا يكون ذلك صحيحاً، طبعاً، إذ هو أمر شائع في حال الألحان الشديدة السلاسة. لكن، برأينا، هذا نوع من الأغنيات يحتمل تعديلات أكثر جرأة، بالتالي، نرى أن إعادة المزج التي حظيت بها من جانب Nino، لم تقدّم الكثير، بل زادت أحياناً من «حلاوة» الصوت (كنا في الشرق الأوسط، أصبحنا في تركيا وموسيقى مسلسلاتها المثيرة للشفقة)، فلامست النتيجة المنفِّرة، رغم ضخ بعض الـ«تريب-هوب» في الجو العام (لكن ذلك أيضاً لا يبدو جديداً). على أي حال، إنه تعاون تشجيعي من تانيا، تجاه المواهب الصاعدة، ولن يكون إلا البداية في سلسلة لقاءات موسيقية آتية في المستقبل.

https://orcd.co/bzyn9xe