حصل فيلم رومان بولانسكي (1933) أخيراً على 12 ترشيحاً للدور الخامسة والأربعين من جوائز «سيزار» الفرنسية المرموقة لعام 2020 عن فيلمه الجديد An Officer and a Spy (ضابط وجاسوس ــ 132 د). على الرغم من أهمية هذا الأمر بالنسبة للسينمائي البولندي ــ الفرنسي، إلا أنّه ولّد ردود أفعال غاضبة من قبل حملات قادتها مجموعات نسوية في البلاد، لاسيّما أنّ مخرج «عازف البيانو» مدان بالاغتصاب عام 1977 ووجّهت إليه اتهامات أخرى بالاعتداء الجنسي منذ ذلك الحين.

المتحدثة باسم منظمة «أوزي لو فينيميزم» النسوية الفرنسية، سيلين بيكيس، قالت إنّها أصيبت بـ «الصدمة» بعدما دعم 400 من العاملين في مجال صناعة السينما لصالح بولانسكي للترشّح عن 12 فئة: «12 هو أيضاً عدد اللواتي اتهمن رومان بالاغتصاب، هذا لا يتعلق بالأخلاق فحسب، بل بالعدالة»، وفق ما ذكرت صحيفة الـ «غارديان» البريطانية. في المقابل، دافع مدير جوائز «سيزار»، آلان تيرزيان، عما جرى، معتبراً أنّ منح الجوائز لا يجب أن «يستند إلى مواقف أخلاقية». مع العلم بأنّها ليست المرّة الأولى التي تتفجّر فيها موجة غضب تجاه «سيزار» على خلفية ترشيحات بولانسكي. فقد سبق أن حدث ذلك في عام 2017 حين اختير لرئاسة لجنة التحكيم، قبل أن يتنحى بفعل ضغوط جماهيرية.