عقدت هيئات ثقافية لبنانية اجتماعاً في مقرّ «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي»، تداولت خلاله في «مسيرة الانتفاضة المباركة التي بدأت في 17 تشرين الأول»، قبل أن تصدر بياناً يشمل أبرز النقاط التي اتُّفق عليها. عبّر المجتمعون عن «اعتزازهم» بشابات وشباب الوطن الذين حملوا العَلَم وطرحوا شعار العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد... ولفتوا إلى أنّ مباركتهم للانتفاضة «تحدونا إلى تحذير الجميع من الدخول في لعبة الصراعات الإقليمية والدولية، والسعي لإدخال لبنان في دوّامة العنف والانقسامات الفئوية»، لافتين إلى

«أهمية إعادة النظر في البنية الاقتصادية كاملة باتجاه تعزيز القطاعات المنتجة، والخروج من دائرة الاقتصاد الريعي...». وشدّد هؤلاء على أنّ استقلالية القضاء، ومبادرة القضاة إلى مكافحة الفساد ولا سيما تطبيق القانون 154/99، وإحالة كل مرتكب مهما علا شأنه إلى القضاء، هي «محط آمال الأكثرية الساحقة من اللبنانيين». كما تحدّثوا عن «أهمية تأمين قروض لقطاعات الزراعة والصناعة والبناء والتربية والثقافة لتأمين فرص عمل للعاطلين عن العمل وتقوية اقتصاد الإنتاج ومجتمع المعرفة، وإيقاف هجرة الكفاءات إلى الخارج»، مؤكدين
«استقلال وسيادة ووحدة هذه الدولة وضرورة الكفاح لترسيخ مرتكزاتها على أُسس الحرية وشرعة حقوق الإنسان والعهود والمواثيق الدولية الملحقة بها».

(للاطلاع على البيان كاملاً وقائمة الموقّعين أنقر هنا)