في وقت كانت الستارة تُسدل على الدورة الـ 41 من «مهرجان القاهرة السينمائي الدولي»، انطلقت في المغرب النسخة الـ 18 من «المهرجان الدولي للفيلم بمراكش» في احتفال ضخم حضرته مجموعة من ألمع نجوم السينما العربية والأجنبية. أوّل من أمس الجمعة، تخللت ليلة الافتتاح تحية للممثلة المغربية الراحلة أمينة رشيد وزوجها الكاتب المسرحي عبد الله شقرون.

بعدما قدّمت إدارة المهرجان نبذة عن الأفلام الـ 14 المشاركة في المسابقة الرسمية، ومنها خمسة من إخراج نساء، دعيت رئيسة لجنة التحكيم الممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون للصعود على المسرح وإلقاء كلمة. عبرت سوينتون عن سعادتها بتنوّع أفلام المسابقة من الصين إلى السعودية، وقالت إنّ السينما هي الوسيط المثالي لنبذ الاختلافات. ثم أضافت: «السينما في رأيي هي آخر أداة يمكنها أن تعلق الإحساس بالزمان والمكان وتحطم كل ما يجعلنا مختلفين... أنا ممتنة لأنّه أتيحت لي فرصة الانضمام لرفاقي من كل أنحاء العالم كي نكتشف معاً الأعمال القادمة من مختلف القارات ونحتفي بها».
أعقب كلمتها صعود باقي أعضاء اللجنة، ومنهم المخرجة البريطانية أندريا أرنولد، والمخرج المغربي علي الصافي، والممثلة الفرنسية كيارا ماسترواني، والكاتب والمنتج والمخرج الأسترالي ديفيد ميشود، على المسرح. كما دُعيت الممثلة الأسترالية الحاصلة على أوسكار ناعومي واتس، التي يحل بلدها ضيف شرف على الدورة الحالية من المهرجان، للصعود على المسرح وإعلان بدء الدورة رسمياً.
واختُتم الاحتفال بعرض الفيلم الأميركي Knives Out للمخرج رايان جونسون، من بطولة دانيال كريغ وجيمي لي كيرتس وكريس إيفانز، والذي تدور أحداثه في إطار بوليسي عن جريمة قتل يُعهد إلى محقق مخضرم بحل طلاسمها.
يشمل برنامج المهرجان المستمر لغاية 7 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي، 98 فيلماً من 34 دولة، موزّعة على أقسام مختلفة منها المسابقة الرسمية وبانوراما السينما المغربية وسينما الجمهور الناشئ...