بيع المسدس الذي يُعتقد أن الفنان الهولندي فينسنت فان غوخ (1853 ــ 1890) استخدمه في عملية انتحاره في فرنسا في عام 1890 بمبلغ 145700دولار أميركي خلال مزاد أقيم في دار «درو» في العاصمة الفرنسية أمس الأربعاء.

ويُعتقد أنّ فان جوخ أطلق النار من المسدس على صدره بعد سنوات عانى فيها متاعب نفسية. والمسدس من نوع «لوفوشو» ويعلوه الصدأ وهناك جزء مفقود من مقبضه. حصل عليه مشتر مجهول الهوية شارك في المزاد عبر الهاتف ودفع فيه أكثر من مثلي أعلى سعر قدره الخبراء في دار «درو» للمزادات.
عانى فان غوخ من نوبات من الاضطراب العقلي واكتئاب حاد خلال حياته، الأمر الذي انعكس كثيراً على فنّه سواء على اللوحات التي رسمها لنفسه أو على أعمال أخرى بارزة مثل لوحة «ليلة النجوم» ولوحات دوار الشمس.
ومن المعروف أيضاً أنه قطع جزءاً من أذنه اليسرى بشفرة حلاقة أثناء جدال مع زميله الفنان بول غوغان.
توفي فان غوخ في أوفير شيرواز قرب باريس في تموز (يوليو) 1890 وهو في الـ 37 من عمره، بعد مرور أكثر من يومين على إطلاقه النار على صدره في حقل قمح كان قد رسمه سابقاً.
بدأ البحث عن المسدّس في اليوم التالي لوفاته لكن لم يُعثر عليه إلا في الستينيات في الحقل نفسه على يد مزارع، لينتهي به المطاف في حوزة امرأة أصبح ابنها هو البائع.