لغاية 30 أيّار (مايو) الحالي، يواصل «سيتيرن بيروت» (خزان الإبداعات والتميّز الفني) إقامة سلسلة أحداث ثقافية. في 14 و15 أيّار، تقدّم الفنانة اللبنانية غيدا حشيشو عرضاً راقصاً بعنوان «بعد عبور نقطة ما، الحركة نفسها تتغير»، قبل أن يحين في 17 و18 من الشهر نفسه موعد الراقصتين الإيرانيتين ميترا زياي كيا وهيفا سيداغات، ضمن عرض بصري وجسدي عنوانه «آزي داهاكا»، وهو اسم شخصية مستلهمة من الأساطير الفارسية القديمة.

لعشاق الموسيقى حصّة مميزة مساء 21 أيار مع الفنان اللبناني الأصل محمود تركماني الذي يحضر من سويسرا، حيث يعمل كأستاذ في الغيتار الكلاسيكي والعود في «كونسرفتوار برن»، ليحيي أمسية موسيقية بعنوان «أبيض/ أسود».
وفي 24 أيار، يتيح «سيتيرن بيروت» لمحبّي الرقص فرصة مميّزة للقاء الفرقة البلجيكية للرقص والأداء المعاصرين «فيتفولك» بقيادة الكوريغراف ليزبيث غرويز، والموسيقي والملحّن مارتين فان كاوفنبيرغ. يحمل العرض اسم «سيصبح الأمر أسوأ وأسوأ وأسوأ يا صديقي»، وهو يعكس مدى فاعلية الخطاب في التأثير في الجماهير.
عازف العود أسامة عبد الفتاح يلتقي الجمهور في 27 أيار ضمن أمسية «فونوغراف وشاي» الموسيقية. هي عبارة عن رحلة بحثية وفنيه ملوّنة بروح سردية وسمعية لمقطوعات كلاسيكية من الموسيقى العربية. أما الختام، فسيكون مع ثنائي «سفر» اللبنانية الموسيقية، والتي تضم عازف الغيتار إيلي عبد النور والمغنية ميسا جلاد.

* لغاية 30 أيّار ــ «سيتيرن بيروت» (شارع أرمينيا). للاستعلام: 01/497494