خلال الفترة الماضية، انهالت الانتقادات على الفنانة المصرية مي عبد الله، المعروفة بلقب «نحاتة المنيا»، بسبب تمثالها البرونزي الذي يصوّر نجم كرة القدم المصري محمد صلاح الذي عُرض في «المنتدى العالمي للشباب» في شرم الشيخ (من 3 حتى 6 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي). عبر حسابها على فايسبوك، دافعت مي عن نفسها، وواجهت الانتقادات التي وصلت إلى حدّ التجريح، قائلة: «لمّا بدأت في التمثال مكنتش عاملاه لـ «منتدى الشباب»، ولا للمعرض، بدأته هنا معاكم (على فايسبوك) وكنت بشرح خطوة بخطوة والمراحل، ووصلنا مع بعض لمرحلة كويسة، وكنت بعمله بس لغرض إن الناس اللّي مش مختصة وعندها الموهبة وعاوزة تتعلّم تعرف خطوات بسيطة تمهدلها الطريق إنّها تبدأ مشوارها»، متمنية أن يتعلّم الناس أصول النقد والابتعاد عن الإهانات وعدم الاحترام وقلّة الأدب.

لكن مي عبدالله فاجأت متابعيها على السوشال ميديا، اليوم الإثنين بعمل فني جديد يشكّل ردّاً جديداً على التعليقات السلبية التي طالت تمثال نجم فريق «ليفربول» الإنكليزي. صوّر التمثال شخصية «الشيخ حسني» الشهيرة التي تألّق في تجسيدها الراحل محمود عبد العزيز (1946 ــ 2016) في فيلم «الكيت كات» (1991 ــ إخراج داود عبد السيّد)، المستوحى من رواية «مالك الحزين» للروائي إبراهيم أصلان (1935 ــ 2012). لم يمرّ وقت طويل قبل أن يحصد التمثال إعجاب كثيرين. ولفتت مي كذلك إلى أنّ العمل الجديد سيكون ضمن 22 تمثالاً، هم قوام معرضها الأوّل الذي ينطلق في نهاية الشهر الحالي.