تنطلق الدورة الرابعة والثلاثون من «مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر لمتوسط» غداً الأربعاء، بمشاركة 85 فيلماً من 27 دولة، فيما تحلّ اليونان ضيفة شرف بمناسبة عام الصداقة المصري ــ اليوناني. بهذه المناسبة، يكرّم المهرجان إثنين من روّاد السينما اليونانية من أصول مصرية سكندرية، وهما المنتج والمخرج نيكوس براكس، والمدير السابق لـ «المركز السينمائي اليوناني» جورج بابليوس.

قال الناقد الأمير أباظة، رئيس المهرجان، في مؤتمر صحافي أمس الإثنين إنّ الافتتاح سيقام في «المسرح الكبير» لـ «مكتبة الإسكندرية»، وسيُعرض خلاله الفيلم السوري «دمشق ـــ حلب» للمخرج باسل الخطيب، ومن بطولة دريد لحام، وسلمى المصري، وصباح جزائري، وكندة حنّا.
وتضم المسابقة الرئيسية للمهرجان 14 فيلماً روائياً طويلاً من 13 دولة ليس من بينها أي فيلم مصري. أما لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج المصري علي بدرخان، فتتألّف من الممثلة المغربية مجيدة بنكيران، والمخرج اليوناني فيليبوس تيتوس، والكاتب الكرواتي بافو مارينكوفيك، والمنتج والمخرج الفرنسي ديمتري دي كليرك.
تحمل دورة هذا العام اسم الممثلة المصرية نادية لطفي، وهو تقليد يتبعه المهرجان منذ سنوات عدّة بإطلاق اسم أحد الفنانين الكبار على كل دورة، كما اختير «القدس عربية» شعاراً للحدث هذه السنة.
ونقلت وكالة «رويترز» عن المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي قوله في المؤتمر الصحافي نفسه إنّ «فلسطين حاضرة دائماً في مهرجان الإسكندرية كأنه يحمل معنا المشوار من أجل قضيتنا»، مضيفاً: «اختيار شعار «‬‬القدس عربية»‬‬ لهذه النسخة من المهرجان يجعل القضية الفلسطينية حاضرة والجميع يتذكّرها».
كما يكرّم المهرجان هذا العام مجموعة من نجوم وصناع السينما المصريين، منهم الممثل فاروق الفيشاوي، والمخرج أحمد يحيى، ومدير التصوير ماهر راضي، والناقدة ماجدة موريس، والموسيقار عمر خيرت. إلى جانب عدد من العرب والأجانب، من بينهم مشهراوي، والممثلة المغربية راوية، والممثل الإسباني سيبستيان هارو.
على خط موازٍ، يحتفي المهرجان بعدد من صنّاع السينما والفنانين الراحلين، أمثال المخرج يوسف شاهين الذي يحيي المهرجان الذكرى العاشرة لرحيله، والموسيقار محمد فوزي والمطربة ليلى مراد اللذين يحيي المهرجان مئوية ميلادهما.
وينظّم «مهرجان الإسكندرية» فعاليات خاصة بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيس «جماعة السينما الجديدة»، كما يصدر ثلاثة كتب عنها.